أخبار وتقاريربيئة

ألوان نادرة في متحف الأحياء المائية بالإسكندرية

متحف الأحياء المائية بالإسكندرية، واحد من المعالم التاريخية والأثرية، إلى جانب أنه يحتوي على كائنات مائية عديدة، تعيش في البحرين الأحمر والمتوسط، وكذلك أنواع تعيش في المياه العذبة.

يقع متحف الأحياء المائية قرب قلعة قايتباي بمنطقة بحري، ويتبع المعهد القومي لعلوم البحار بالإسكندرية، الذي ترأسه الدكتورة سوزان الحسانين.

تقول سوزان إن المتحف أنشئ عام 1930، ليضم نماذج من الأحياء المائية الموجودة في مصر، إلى جانب أنواع اخرى نادرة، وهو معرض مفتوح للجمهور والزوار في أوقات رسمية محددة، يستقبل يوميًا مئات الزوار من داخل وخارج الإسكندرية. من الأسماك النادرة الموجودة في المتحف:

 سمكة “الاكانتيوريدي”

وتعرف بالخنزير ذات الشوكة البرتقالية على قاعدة الزيل، وتتغذى على الطحالب الموجودة في القاع، وتعيش في البحر الأحمر.

سمك “الأوسكار”

توجد في محيط الأمازون وجنوب أمريكا والخليج المكسيكي، والميسيسبي، وتتغذى على اللحوم والأعشاب، وأنواع مختلفة من الطحالب، وأنواع من الحشرات.

“الترسة” أو السلحفاء البحرية

أصبحت من الكائنات النادرة، نتيجة تعرضها للاصطياد الجائر، وتعيش معظم حياتها في المحيطات المفتوحة وتتنفس الهواء، وذلك بصعودها إلى سطح المياء.

الترسة- تصوير: هبة شعبان

وأثناء التزاوج تذهب إلى الشواطئ لوضع بيضها المخصب في الرمال، وتبقى كذلك حتى فقس البيض، وتخرج الصغار وتعود إلى المياه مرة أخرى. كما يمتد عمر “الترسة” إلى 80 عامًا، وتتغذى على قناديل البحر، والقواقع والأصداف والقشريات، وتنتشر في المحيطات والبحار.

سمكة الخنزير الأزرق

هي سمكة بحرية ذات لون أزرق، توجد في مناطق الشعب المرجانية، وتوجد على أعماق تتراوح بين 30 إلى 50 مترًا، وأقصى طول 55 سم، وتتغذى على قنافذ البحر، والقشريات والرخويات، ولها شوكة قوية  تستخدم في الدفاع عن نفسها ضد الأسماك المهاجمة، وتوجد في المحيط الهندي والبحر الأحمر، وجنوب أفريقيا.

سمكة “بيكاسو”

هي إحدى أنواع سمك الزناد، أقصى طول له 30 سم، وتتغذى على قنافذ البحر، والقشريات والأصداف، توجد في غرب المحيط الهندي، والبحر الأحمر، والخليج العربي.

سمكة “القاروص”

سمكة بحرية تعيش في المياه العذبة، ومياه البحريات، وتوجد على أعماق تتراوح بين 10 إلى 100 متر، وتتعذى على الجمبري والأصداف والأسماك، وموطنها الأصلي شرق المحيط الأطلنطي، من النرويج وحتى المغرب، وتعيش في مياه البحر المتوسط والبحر الأسود.

إلى أي مدى تؤثر جودة المياه على الأسماك؟

شاهد الألبوم للمزيد:

سمكة “حريد”

تعيش في البحر الأحمر والمحيط الهادي، أقصى طول 75 سم، والطول الشائع 45 سم.

سمكة “الديك”

توجد من البحر الأحمر إلى سومطرة، وتتغذى على القشريات الموجود في قاع البحر.

سمكة “الدنيس”

هي أسماك شاطئية وتستطيع الوصول إلى عمق 150 مترًا، وتتغذى على الأصداف والقشريات، وتصل أحجامها إلى 35 سم، تواجد في البحر المتوسط، والبحر الأحمر، والمحيط الأطلنطي عند الجزر البريطانية وحتى كاب فيردي جنوبا (دولة تقع جنوب أفريقيا، ويطلق عليها أيضًا الرأس الأخضر).

سمكة “مبروك الحشائش”

دخل هذا النوع إلى المتحف عام 1969 قادمًا من هونج كونج، وتستطيع أسماك مبروك الحشائش أن تحمل درجات الحرارة من صفر إلى 38 درجة مئوية، وتفضل الأنهار والأماكن كثيفة الحشائش، ولا تتكاثر طبيعيًا  بل صناعيًا، وتتغذى على الأعشاب المغمورة والطحالب، وأقصى طول يمكن أن تصل إليه هو 120 سم.

سمكة “عادي مبروك”

استوردت مصر هذا النوع من إندونسيا لتستزرعه عام 1934، ويفضل المياه الراكدة، ولا يتكاثر طبيعيًا في مياه النيل، بل يتكاثر من خلال المفرغات الصناعية، ويتكاثر في فصلي الربيع والصيف، ويتغذى على الحيوانات القاعية ومخلفات الطعام، وأقصى طول 80 سم.

سمكة “عروس قوس قزح”

سمكة بحرية تعيش على أعماق تصل إلى 120 مترًا، وتتغذى على الديدان، وقنافذ البحر والأصداف، وتوجد في شرق المحيط الأطلنطي والبحر المتوسط.

تصوير: هبة شعبان
تصوير: هبة شعبان

السمكة الصخرية

هي سمكة بحرية يصل طولها من 30 إلى 40 سم، وتتغذى على الجمبري والقشريات، وهي من الأسماك السامة الخطيرة، فالزعنفة الظهرية بها 13 شوكة، كل شوكة يوجد على قاعدتها كيسان يحملان السموم، وإذا أصابت الإنسان قد تعرضه لصدمة عصبية، وقد تسبب الشلل وموت الخلايا، وتعيش في البحر الأحمر.

السمكة الصخرية: تصوير: هبة شعبان
 استمتع بألوان الكائنات البحرية في المتحف المائي عبر الألبوم:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى