اخر الأخبارتقارير

صور| استياء الوفود العربية بمهرجان الشعر العربي بالأقصر

شهد حفل افتتاح الدورة الثانية من مهرجان الأقصر للشعر العربي، أمس الجمعة، عدة أزمات كان من نتيجتها تعكير حالة الصفو العام بين الحضور والذي كان أبرزهم وفد دائرة الشارقة الثقافية بدولة الإمارات العربية المتحدة.

عدم حضور المحافظ 

رصد محرر “الأقصر بلدنا” عدة أزمات كان أبرزها عدم حضور الدكتور محمد بدر، محافظ الأقصر للفعاليات على الرغم من أهمية الحضور في ظل تواجد الوفد الثقافي من دولة الإمارات العربية المتحدة المبعوث خصيصاً لحضور فعاليات الافتتاح وإرسال اللواء حاتم البيه، سكرتير عام محافظة الأقصر،  نائبًا عنه الذي بادر هو الأخر بالرحيل مبكرًا الأمر الذي قوبل بعلامات استفهام بدت على وجوه الحاضرين خاصة الوفد الاماراتي باعتبار عدم اهتمام عاصمة الثقافة العربية لهذا العام بمثل هذا المهرجان الثقافي التي تنظمه.

عطل فني

لم تكن الأزمات التي تعرضت لها فعاليات افتتاح الدورة الثانية من مهرجان الأقصر للشعر العربي أشد حرجا من أزمة حدوث “عطل فني” في عرض فيلم وثائقي يتضمن إنجازات بيت الشعر بالأقصر خلال عامين من إنشائه الأمر الذي سبب حرجا لدى مسؤولي بيت الشعر بالأقصر وعلى رأسهم الشاعر حسين القباحي، مدير بيت الشعر بالأقصر،  الذي اضطر للاعتذار للحضور عن العطل الفني الذي ظهر على الرغم من تأكيده كثرة محاولات تجربة عرض الفيلم الوثائقي عدة مرات قبل فعاليات الافتتاح.

ترك السكرتير العام لمحافظة الأقصر الحضور مبكرًا

الأزمة الثالثة التي شهدها الحفل الافتتاحي للدورة الثانية لمهرجان الأقصر للشعر العربي هو رحيل حاتم البيه، سكرتير عام محافظة الأقصر، للحضور والذهاب مبكرًا بحجة “لديه أعمال أخرى” الأمر الذي تسبب في تصدير صورة بعدم اهتمام المحافظة السياحية والمتوجة بلقب عاصمة الثقافة العربية بالمهرجان وبحضور وفود من البلاد الشقيقة خاصة دولة الإمارات العربية المتحدة.

تبادل الاتهامات

في نفس الصدد تسببت الأزمات السابقة في تبادل الإتهامات بين مسئولي إدارة الاعلام في مكتبة مصر العامة وقصر ثقافة الأقصر والذي يتولى عملية التنسيق الإعلامي للدورة الثانية لمهرجان الأقصر للشعر العربي، الأمر الذي وصل لحد التطاول بالألفاظ من قبل البعض أمام السكرتير العام لمحافظة الأقصر وفي حضور محمد عباس، مدير عام مكتبة مصر العامة وحسين القباحي مدير عام بيت الشعر بالأقصر الأمر الذي جعل سكرتير عام المحافظة يبادر بسرعة الرحيل في أمر لا يراعي صورة الأقصر كعاصمة للثقافة العربية في عيون الوفود المحبة لها.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى