تحقيقات وتقارير

حوار| “صلاح قنا” يتهم وادي دجلة بتزوير عقده: إداري أخبرني بمنعي من الدخول

قال أحمد صلاح – حارس كرة قدم، 20 عامًا، يلعب حاليًا بنادي قنا الرياضي بالفريق الأول، وفريق 97، ويدرس بكلية نظم والمعلومات فرع جامعة سوهاج، أنه اكتشف تزوير عقده من قبل نادي وادي دجلة الرياضي، موضحًا في حواره لـ”استاد ولاد البلد”، أنه رفع دعوى قضائية اتهم فيها النادي بتزوير توقيعه وفسخ التعاقد دون إخطاره.

وكان صلاح بدأ مشواره بنادي الألومنيوم لينتقل بعدها لنادي وادي دجلة.

وإلى نص الحوار:
– حدثنا عن نشأتك داخل الألومنيوم؟
انضممت لنادي الألومنيوم بفريق الناشئين في سن الـ12عامًا، حيث بدأت مشواري بالنادي مع فريق 97، وبعدها بـ4 سنوات انضممت للفريق الأول بعام 2014، ووقتها أصبحت أصغر حارس مرمى بتاريخ الألومنيوم.
تم استدعائي للمنتخب الوطني لناشئين 97، وكان عبارة عن تجمعات عادية وتدريبات بين اللاعبين، ورغم تصعيدي للفريق الأول بالألومنيوم إلا أنني ظللت أشارك بصفة أساسية مع فرق 97، و95.
وبموسم 2014/2015، تلقيت العديد من العروض لشرائي من أندية الجونة وأسوان، ولكن رفض الألومنيوم التفريط بي، وبعدها بموسم 2015/2016، حاول نادي وادي دجلة ضمي وتواصلوا معي بشكل مستمر وبالفعل قمت التوقيع للنادي لمدة 5 مواسم بمبلغ 100 ألف جنيه مصري.

– لماذا وصلت خلافاتك مع وادي دجلة إلى القضاء رغم انتقالك برغبتك التامة؟
بدأت مهامي وتدريباتي بوادي دجلة، ويرجع وجودي هناك بفضل إشادة فكري صالح، مدرب حراس مرمى المنتخب ووادي دجلة، وبعد وصولي للنادي كان من المقرر أن أحصل على أول دفعة من العقد وقيمتها 25 ألف جنيه ولكن لم استلمها بحجة أن المستحقات لم تُصرف بعد.
ومع نهاية موسم 2016/2017، طلبت من النادي نسخة من العقد حتى أستطيع تقديمه للانضمام بالحربية المصرية واللعب لدى أندية الجيش، ولكن لم أجد عقدي بالنادي، ما دفعني لتكرار الطلب بمنطقة القاهرة ولكن لا وجود لاسمي أو عقدي داخل المنطقة.
ذهبت بعدها للاتحاد المصري لكرة القدم، وطلبت الحصول على صورة من العقد، وهنا كانت الصدمة الكبرى أن عقدي مسجل باسمي فقط صحيحًا، أما باقي البيانات من محل إقامة والنادي السابق، ورقم البطاقة القومي والتوقيعات ومبالغ العقد لا تبت لي بصلة.

– ما الذي وجدته بالعقد؟
وجدت بالعقد أنني من جرجا بمدينة سوهاج، وأني قادم من نادي سوهاج الرياضي، وأيضًا تغير اسم والدتي، والصحيح هو أنني من مركز دشنا التابع لمحافظة قنا، والنادي السابق لي هو نادي الألومنيوم.
وبعد اكتشافي للواقعة قمت بالاتصال بإداري النادي وهو أيمن كواش، والمسؤول عن التعاقدات بوادي دجلة، وقتها قال لي نصًا “إنت بتدور ورانا ليه”، وأبلغني بعدم دخول النادي مرة أخرى وليس لي أي مستحقات.

– ماذا فعلت بعد اكتشافك للتزوير؟
رفعت دعوى قضائية على نادي وادي دجلة، ووجهت عدة اتهامات منها فسخ التعاقد دون إخطار اللاعب، ومخالفة الشروط المتفق عليها، وأخيرًا التزوير في بيانات اللاعب وتوقيعاته.
وبعد أن تحركت الشكوى وأخذت مسارها، حدثني حازم خيرت، المدير التنفيذي بوادي دجلة، وطلب حل الموضوع بشكل ودي، ولكني رفضت، وعقبها فوجئت أن النادي يقول أنني حصلت على جميع مستحقاتي، وأنني موقع على ذلك.
وأنا لم أوقع سوى على شيك واحد وهو أول شيك طُلب مني التوقيع عليه وقتها، وكان مكافآت صُرفت للاعبين، ومن بعدها لم أوقع على أي شيكات.
وماذا عن موقف اتحاد الكرة؟
حتى هذه اللحظة يماطل في حل المشكلة لأكثر من 8 أشهر.
ونظرًا لأن صلاح مسجلًا بنادي وادي دجلة، فإنه لم يستطع الذهاب لأي نادي آخر دون الحصول على الاستغناء الخاص به من الفريق، ما أثر على اللاعب لعدم انضمامه لأي نادي حتى نهاية موسم 2016/2017، ولكن بعد نهاية الموسم سقط قيد اللاعب في قائمة دجلة، وبهذا الموسم 2017/2018 انضم صلاح لنادي قنا الرياضي بعقد لموسم واحد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى