أخر الأخبارحاجات تهمك

دقيقة فقهية| هل يجوز اصطحاب الأطفال إلى المساجد؟

كتب – أحمد صالح:

تقدم “الأسايطة” إجابات فتاوى لقرائها الأعزاء وما يشغل بالهم في أمور الدين والدنيا، ويسأل مواطن من قرية الحواتكة بمركز منفلوط فيقول: ما حكم اصطحاب الأطفال إلي المساجد لتعليمهم الصلاة؟ نرجو الإفادة

ويجيب علي هذا السؤال الشيخ أسامه عبد الفتاح، مفتش الدعوة بأوقاف أبوتيج، قائلا: الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد: اصطحاب الاطفال المميزين إلي المساجد هو أمر مستحب شرعًا وذلك لتعويدهم علي الصلاة وينشأوا علي حب الأجواء الإيمانية التي يجتمع فيها المسلمون لعبادة الله تعالي حتي يكون ذلك مكونًا من مكونات شخصيتهم بعد ذلك.

مع ضرورة الحرص علي ما يلي:

  • تعليم الأطفال الأدب.
  • نهيهم عن التشويش علي المصلين.
  • العبث في المسجد.

علي أن يكون ذلك برفق ورحمة بل والأصل أن يتربي الطفل علي أن السجد مليء بالبركات والنفحات والرحمات فيكبر علي حب هذا المكان ويتعلق قلب الطفل بحب المساجد.

جاء في الحديث: (سبعة يظلهم الله في ظله) حيث ذكر النبي صلي الله علي وسلم منهم رجل قلبه مُعلق بالمساجد.

ومن الدليل علي جواز احضار الأطفال عمومًا إلي المساجد ما رواه البخاري ومسلم في صحيحيهما عن أبي قتادة الأنصاري رضي الله عنه أن رسول الله صلي الله عليه وسلم كان يصلي وهو حامل أمامة بنت زينب بنت رسول الله صلي الله عليه وسلم.

وعن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال: (إني لأدخل في الصلاة وأنا أريد إطالتها فاسمع بكاء الصبي فأتجّوز في صلاتي مما أعلم من شدة وجد أمه من بكاءه).

كما أخرج الإمام الترمذي وغيره عن بريدة رضي الله عنه قال: (كان النبي صلي الله عليه وسلم يخطب فأقبل الحسن والحسين رضي الله عنهما عليما قميصان أحمران يمشيان ويعثران فنزل رسول الله صلي الله عليه وسلم من المنبر فحملهما واحدًا من الشق الأيمن وواحدًا من الشق الأيسر ثم صعد المنبر فقال: صدق الله “إنما أموالكم وأولادكم فتنة” إني لما نظرت إلي هذين الغلامين يمشيان ويعثران لم أصبر إن قطعت كلامي ونزلت إليهما).

من هذه الأحاديث أخذ العلماء جواز احضار الأطفال إلي المساجد واستثنوا منهم من كان لا ينتهي عن التشويش علي المصلين إذا نهي عنه، فبينّوا بجواز منعهم من دخول المساجد علي أن يكون ذلك برفق ولين. والله سبحانه وتعالي أعلم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى