اخر الأخبارتقارير

مدارس الإسكندرية تستقبل الطلاب الجدد بمبادرة “أهلا مدرستي”

واصلت مدارس الإسكندرية لليوم الثاني على التوالي تنفيذ مبادرة “أهلا مدرستي”، والتي تستهدف الأطفال المقبلين على المرحلة الأولى من التعليم الأساسي، بهدف دمجهم مع المدرسة قبل بدء العام الدراسي الجديد.

وقال جمعة الأنصاري – وكيل وزارة التربية والتعليم بالإسكندرية، في تصريحات لـ”إسكندراني”، إن هدف المبادرة هو كسر الحاجز النفسي الذي يصيب طلاب المرحلة الأولى ويسبب لهم رهبة من المدرسة والمعلمين وزملائهم، وذلك لكون المدرسة هي المكان الأول الذي يُترك فيه الطالب بعيداً عن أبويه ومنزله لساعات خلال اليوم.

وأضاف الأنصاري إنه يتم خلال فعاليات المبادرة محاولة دمج الأطفال مع بعضهم البعض داخل المدارس، وذلك بتفاعلهم مع نشاطات مختلفة، وتعرفهم على المدرسة والمعلمين، وتدريبهم على طابور الصباح والنشيد الوطني وتحية العلم والذهاب إلى الفصول في نظام، وكذلك عمل فقرات ألعاب وحوار بينهم وبين المعلمين لكسر الحاجز النفسي بينهم.

ومن جهة أخري قالت أمال عبد الظاهر -مدير إدارة وسط التعليمية، في تصريحات لـ”إسكندراني”، إن المبادرة تم تنفيذها للمرة الأولى في العام الماضي من قبل إدارة وسط التعليمية، وبعد نجاح التجربة تم تعميمها على جميع الإدارات هذا العام، لافتة إلى أن الفكرة لقيت تفاعل كبير وتشجيع من أولياء أمور طلاب الصف الأول الإبتدائي، حيث بدأ عدد كبير منهم في تسجيل أسماء أبنائهم للمشاركة فيها، وبدأ البعض الأخر في المرحلة الأولى من التنفيذ بالفعل.

وأضافت عبد الظاهر أن المبادرة يتم تطبيقها على مستوى 83 مدرسة بالإدارة، ومن المقرر أن تستمر فعالياتها حتى الأسبوع الأخير قبل بدء العام الدراسي الجديد، والذي من المقرر أن يكون في 23 سبتمبر الجاري.

وأشارت عبد الظاهر إلى أن المبادرة تتضمن برامج تعليمية وإرشادية بسيطة لتعليم الأطفال فنون التعامل مع المدرسة والمعلمين وكسر حاجز الخجل والخوف من التفاعل معها، وكذلك مجموعة من البرامج الفنية التي تشجعهم على التداخل والتفاعل أكثر، فضلاً عن وجود أنشطة مثل الرسم على الوجوه وعمل أشغال يدوية بالمواد المصنعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى