اخر الأخبارتقارير

ارتفاع الأسعار يجبر «أرباب المعاشات» على العودة لسوق العمل

معاناة يعيشها أرباب المعاشات بعد بلوغهم سن التقاعد، حيث ينخفض ما كانوا يتقاضونه إلى النصف أو أقل، ومؤخرًا دفع ارتفاع الأسعار أغلبهم للبحث عن عمل مرة أخرى.

سائق بعد المعاش

سعودي أحمد، 66 عامًا، لجأ لامتهان القيادة على عربة “بيجو” بعد خروجه على المعاش، لافتًا لتقاضي المتقاعدين معاشات قليلة قد تصل إلى 400 جنيه، وهو ما يضطرهم للعمل رغم صعوبته لكبر سنهم.

تتكون أسرة سعودي من 6 أفراد، وهو يشكو وقف بطاقته التموينية منذ 6 أشهر وهو ما زاد من معاناته بعد حرمانه من السلع التموينية والخبز المدعم، رغم تكرار محاولات إعادتها.

مشروع صغير

أما سراج عبدالرحيم، موظف سابق بالوحدة المحلية لمجلس مدينة نجع حمادي، فلجأ لفتح سوبر ماركت ليدر عليه دخلًا إلى جانب معاشه الذي يصفه بـ”الضئيل”، وفي الوقت نفسه يساعده على تمضية وقته.

فيما توجه علي خليل، على المعاش، لمدينة الغردقة بحثًا عن أي فرصة عمل هناك تعينه على الحياة بعد خروجه على المعاش، وهو يرى أن العمل هو الوسيلة الوحيدة لأرباب المعاشات التي تمكنهم من عيش حياة كريمة.

تربية الماشية

واعتمد محمد شرقاوي، بالمعاش، على تربية الماشية للتعامل مع أزمة الغلاء الطاحنة، خاصة بعد أن تم تقليص راتبه من ألف و700 جنيه إلى 880 جنيهًا، يصرف منها على علاج زوجته 130 جنيهًا شهريًا.

وإلى جانب تربية الماشية لجأ شرقاوي وأسرته إلى الاعتماد على ما تنتجه الأرض من خضروات، مع تقليل مكونات الوجبات، وتقليص ما يدخنه يوميًا من علبتي سجائر إلى علبة واحدة، وكوب شاي واحد يوميًا، كإجراءات للتغلب على الغلاء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى