اخر الأخبارتقارير

السيسي: زيادة الحيز العمراني للإسكندرية والانتهاء من المناطق العشوائية بنهاية 2018

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، إن الشعب المصري، قادر على تحدي التحدي ذاته، بلا كلل أو ملل، مضيفًا، خلال الجلسة الختامية لفعاليات مؤتمر “الشباب الوطني” الرابع، الثلاثاء، الذي انعقد في مكتبة الإسكندرية، أن مصر هي الغاية من تنظيم المؤتمر، والنقاش الحر والشفافية هما الوسيلة، مشيرًا إلى فخره لمشاركته.

وأوضح، السيسي، أن خلق مساحات مشتركة، وفتح قنوات اتصال بين الدولة والمجتمع والشباب، هو أمر حتمي وضرورة واجبة، لأن الوطن ينتظر منا أن نحلق في أفقه الواسع، ولا تحكمنا مصالح خاصة، أو انتمائات ضيقة.

وأكد أن هذا الوطن يواجه تحديات ضخمة، فلا يخفى عليكم تعاظم خطر الإرهاب على المستوى الدولي واٌلإقليمي، وأن مصر دائما في مواجهة التحديات، وقدرها أن نواجه التحدي، فعلى مدار السنوات الأربع الماضية، استهدف الإرهاب مصر بشراسة، وذلك يزيد عزامنتنا لمواجهة الإرهاب، واستعادة الدولة المصرية، قائلًأ، “أننا عازمون على مواصلة المسيرة”.

وأشار السيسي إلى أنه تولى المسؤولية ومصر تعاني من أزمة اقتصادية حادة، كعجر في الموازنة العامة، وزيادة الدين العام، والتضخم، تزامن ذلك مع تراجع في الإيرادات العامة، فكان يجب عليه أن يكون الملف الاقتصادي في مقدمة اهتماماته، وتمكنت الدولة من وضع استراتيجة واضحة للإصلاح الاقتصادي، ومواجهة المشكلة الاقتصادية، مهما كلفها ذلك من تضحيات.

وبين أن قرارات الاقتصادية الصعبة الأخيرة، كانت نابعه من ثقته في صبر الشعب المصرري، مضيفً، “لن أخلف عهدي معكم على الصدق في القول والشجاعة في المواجهة”.

أضاف أن القرارات الاقتصادية الأخيرة أدت إلى، انخفاض معدلات البطالة، مقابل ارتفاع معدلات النمو، وتضاعف الاحتياط النقدي إلى الضعفين في أقل من 3 سنوات.

كما أضاف، “لا أبحث عن بطولات زائفة، وإنما عن مستقبل هذا الوطن، وإرضاءً ضميري بقول الحقيقة، وفعل الحق”، ونسعى لإعادة بناء الوطن.

وقرر السيسي خلال كلمته اتخاذ مجموعة من القرارات، منها، دعم مؤتمر شباب العالم، ودعوة ملوك ورؤسات الدول الشقيقة لحضور المؤتمر، ومشاركة الشباب في تكامل الحضارات، لصياغة رسالة سلام ومحبة.

كما قرر تكليف الحكومة لوضع آلية لتنفيذ استراتيجية 2030، وزيادة الحيز العمراني لمحافظة الإسكندرية بمساحة 18000 فدان، وتنفيذ القرارات الخاصة بتطوير الترام وأبو قير والمحمودية، واستكمال كافة الدراسات، وتطوير المناطق العشوائية، والانتهاء منها منتصف عام 2018، إضافة إلى تطوير مدينة رشيد، خلال 3 سنوات كحد أقصى.

كما قرر إنشاء كيان ثقافي للعاصمة الإدارية الجديدة، وإنشاء بورصة زراعية في وادي النطرون، والانتهاء خلال عام واحد، كحد أقصى، والانتهاء من المشروعات الاستمثارية في محافظة البحيرة.

اختتم السيسي حديثة، قائلَا، “الأمل يحيط بي عندنا أكون بين أبنائي وبناتي من شباب مصر، فالمستقبل لهؤلاء الشباب ولن يتحقق إلا بالشباب، حلمنا حلم سلام وتكامل وتقبل الاختلاف، وحياتنا بناءٌ لا هدم، سلامُ لا حرب”، كما طالب الإعلام بالتركزي على التوعية ضد مخطط إسقاط الدولة.

يذكر أن الإسكندرية هي المحطة الرابعة لإقامة مؤتمر الشباب، بعد أن كانت الانطلاقة في محافظة القاهرة، في شهر ديسمبر الماضي، ثم محافظة أسوان في يناير الماضي، والمحطة الثالثة كانت في محافظة الإسماعيلية أبريل الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى