اخر الأخبارتقارير

نجع حمادي تنافس في نوادي المسرح بـ«العدودة القبطية» و«الأبواب المغلقة»

أقيم أمس الخميس على مسرح قصر ثقافة نجع حمادي العرضين المشاركين في مهرجان نوادي المسرح وسط حضور جماهيري متوسط، وفي وجود لجنة التحكيم الخاصة بإقليم جنوب الصعيد.

بدأ فريق “أحلامنا” بعرض مسرحيته “الأبواب المغلقة”، إخراج أيمن حداد، وبطولة معتز سعيد، ومحمد رفعت، ومحمد صبري، وخلود خيري، ويتناول النص الأفكار الوجودية، والتخبط ما بين الصواب والخاطئ.

يقول أيمن حداد، مخرج العرض، إن العرض من نوعية جديدة ومختلفة عما كان يقدم على مسارح نجع حمادي، مشيرًا إلى كم الجهد المبذول من فريق العمل لإنجاح الفكرة، كما يتمنى أن يتقبلها الجمهور.

ويشير معتز سعيد، أحد أبطال العرض، إلى أن النص المقدم هذا العام مختلف ويحتوي على العديد من العناصر الفنية اللازمة لإنجاح أي عمل، موضحًا أن موعد العرض والمكان لم يسعفا الفريق بتجهيزات كاملة للعرض.

أما العرض الثاني كان “توابيت الموت” عن قصة “العدودة القبطية” للمخرج المسرحي عبدالهادي النجمي، وبطولة مجموعة كبيرة من الشباب بمشاركة أعضاء فرقة نجع حمادي الثقافية القدامى ومنهم أيمن عبدالمطلب، وعماد محمود، وأدهم جابر.

يوضح عبدالهادي النجمي، مخرج العرض، أن الإمكانيات والموارد المتاحة للمسرح في الصعيد قليلة وتكاد تكون منعدمة، رغم ذلك فإن فرق المسرح تعمل بالجهود الذاتية رافضة التخلي عن مواهبها وطريق الفن الذي سلكوه منذ عديد السنوات.

ويلفت إلى أن المهرجان هذا العام يختلف عن العام السابق لأن عروض التصفيات الإقليمية تقام في أماكن متفرقة وليس كما جرت العادة بأن تجتمع كلها في أحد مسارح الإقليم، مضيفًا أن عامل الوقت كان له أثره على تنفيذ المشروع، لأن موعد العرض جاء مفاجئًا.

ويبين نبيل مكرم، أحد المسرحيين بنجع حمادي، أن المدينة عامرة بالمواهب من كل الأعمار وتحتاج إلى من يهتم بها لكي تبرز بالشكل الصحيح وتمثل مدينة نجع حمادي والصعيد بالشكل اللائق، كما أن الفرص، رغم قلة الإمكانيات، متواجدة وأبوب قصر الثقافة والفرق المسرحية في نجع حمادي مفتوحة طوال الوقت لكل من يريد الانضمام.

أنهت لجنة التحكيم مشاهدة العروض وأقامت بعدها ندوة للنقاش حول أهم النقاط الإيجابية والسلبية في العرضين المقدمين، تمهيدًا لوضع التقييم النهائي لها، مما سيتحدد على أساسه صعود العروض للمهرجان الختامي من عدمه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى