تقاريرجيران

“كعب الغزال” و”الريشبوند”.. أشهر حلويات العيد في المغرب

يرتبط عيد الفطر بعادات وطقوس ومأكولات معينة ومخصصة له، وتعد حلوى “الفقاص والريشبوند وكعب الغزال” من الحلويات التقليدية، التى لابد من تناولها في مختلف مدن ومحافظات المملكة المغربية.

الفقاص

تقول سميحة العابدي، 33 عامًا- مغربية متزوجة ومقيمة بمصر، إن حلوي الفقاص لابد ان تكون حاضرة في مختلف أيام عيد الفطر المبارك بالمملكة المغربية، فهي من الأشياء التي ترتبط بالعيد ويتناولها الجميع كبارًا وصغارًا.

تتابع أنها تعد عن طريق إحضار نصف كيلوجرام من الدقيق الممتاز وثلاث بيضات، وكأس صغير من السكر وكأس صغير من الزيت ونصف كأس من السمسم المطحون، ونصف كأس من اللوز المطحون و7 جرامات من الخميرة الكيميائية.

أما عن طريقة الإعداد فتقول يوضع الزيت والسكر والبيض في إناء واحد، ثم يبدأ خلطهم وتحريكهم جيدا، ويتم إضافة باقي المقادير من الدقيق واللوز والسمسم، ويستمر التحريك حتى نحصل على عجينة لينه، تقسم إلى كرات ومن ثم إلى شرائط عرضية، ثم تدهن بالبيض المخفوق من قهوة سريعة الذوبان، ثم تدخل إلى الفرن لمدة تقارب الـ30 دقيقة.

وعند إخراجه من الفرن يجب تغطيته بكيس بلاستيك، ويوضع داخل الثلاجة لمدة تصل إلى 6 ساعات حتى يتماسك، ثم يتم تقطيعه، وبعد ذلك يدخل في قوالب صغيرة مرة أخري إلى الفرن، وذلك للحصول على ما يسمى بـ”القرمشة”.

الريشبوند

وتقول ذكية المحمدي، 36 عاما- مغربية مقيمة ومتزوجة بمصر، إن المغاربة يتناولون أيضا حلوى الريشبوند في عيد الفطر المبارك، والتى يحتاج إعدادها إلى 4 بيضات وكأسين من الزيت وكأسين من السكر و250 جرام من الزبدة، وكأسين من جوز الهند وملعقة كبيرة من الفانيليا وملعقتين من الخميرة الكيميائية وكمية مناسبة من الدقيق الأبيض.

وتتابع في سياق حديثها لـ”ولاد البلد” أن إعداد الحلوي يبدأ بعجن الدقيق مع خلط كمية الزبدة والسكر جيدا، وإضافة البيض والفانيليا والخميرة إلى الخليط، للحصول على عجينة لينة ومتماسكة، ثم تدخل الفرن وتراقب حتى لا تحترق، ويجب إخراجها من الفرن عندما يصبح لونها أبيض مثل لون حلوى “الغريبة” المصرية.

وتلفت إلى أنه عقب طهيها يتم تحضير مربى المشمش ويخفق بماء الزهر، وبعد ذلك تغمس في المربي ثم تفتت أو تمرر في جوز الهند، وتقدم في طبق ممتلئ بجوز الهند وكمية من اللوز.

كعب الغزال

وتذكر صفاء الفاسي، 26 عاما- مغربية مقيمة ومتزوجة في مصر، أن هنالك أيضا حلوى كعب الغزال، والتي يفضلها الأطفال المغاربة في عيد الفطر المبارك، ويحتاج إعدادها إلى 500 جرام من الدقيق الممتاز وكمية قليلة من الملح وكمية قليلة من الزبدة، و4 معالق كبيرة من الزيت و4 معالق كبيرة من ماء الزهر وملعقتين من العسل، ثم يبدأ عجنهم بالماء البارد.

تتابع: بعد ذلك يتم تجهيز الحشوة الخاصة بكعب الغزال، وتتكون من كيلو جرام من اللوز المطحون، و500 جرام من السكر المطحون، فضلا عن كأس من الزبدة الذائبة، و8 معالق من ماء الزهر وقليل من المستكة، ويبدأ عجنهم بعد خلطهم جيدا وتشكيلهم علي أشكال شرائط صغيرة.

وعقب تجهيز الحشوة، يتم فرد العجينة مع استعمال الزيت لتسهيل عملية الفرد، وتقطيعه لدوائر متساوية، ثم وضع كمية من الحشوة في نصف الدائرة، ويتم تسويته ويترك ليلة كاملة، ثم يدخل الفرن للحصول على شكل ذهبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى