تقاريرجيران

بالصور| “الشاكرية والأرز” وجبة السوريين المفضلة في عيد الفطر

هناك العديد من الأشياء التى تميز كل بلد عن غيره من البلدان، فلكل بلد طقوسه وعاداته فى الاحتفال بالعيد، كذلك لكل بلد مأكولاته المفضلة التى يتناولها شعبه فى أيام العيد، وتعد هذه المأكولات طقسا هاما لدى البعض ولا يمكن الاستغناء عنه.

في سوريا، يحرص السوريون فى أول أيام العيد على تناول وجبة الشاكرية والمكونة من اللبن الزبادى واللحم، وتقدم مع الأرز بالشعيرية، ويفضل تناولها على الغداء.

مكونات الشاكرية وطريقة إعدادها

تقول أم محمد، ربة منزل سورية، لـ”ولاد البلد”، إن أكلة الشاكرية تعد من أبرز المأكولات التي يصنعها السوريون ويقدمونها على الغداء في عزومات وموائد العيد، حيث يعتبرونها من الوجبات المهمة، ويحرصون على صناعتها في أغلب مناسباتهم.

وتوضح أم محمد طريقة إعداد الشاكرية قائلة “يوضع اللحم مع البصل فى إناء به ماء على النار؛ ليسلق مع ورق الغار، ومع اقتراب النضج يوضع الملح“.

وتتابع يصفّى لبن الزبادي ليتم طهوه على النار، ويضاف إليه بيضة و4 ملاعق “كورن فلاور” أو نشا الذرة، يخلط هذا المزيج جيدا، ثم يوضع المزيج على النار، مع الاستمرار في التحريك حتى الغليان؛ حتى لا يصبح اللبن سائلا وحينها يصبح غير صالح لعمل الشاكرية“.

ثم يضاف اللحم بعد نضجه إلى اللبن مع كمية من مرق اللحم، ثم تترك على نار هادئة بضعة دقائق مع إضافة التوابل المبهرة لها، المتمثلة فى البهار الأسود الصغير، والقرفة، وحب الهال، وترفع من على النار ثم تقدم في وعاء.

وتضيف أم محمد أن الشاكرية يقدم بجانبها أرز بالشعيرية، موضحة أنه يتم إعداده، بحمير الشعيرية فى السمن أو الزيت حسب الرغبة، إلى أن يحمر لونها، ويتم إضافة الأرز المغسول والمصفى إليها، مع التقليب ثم إضافة المرقة أو الماء المغلى والملح حسب المذاق، ويترك حتى تمام النضج.

وتشير أم محمد إلى أن الشاكرية تشبه إلى حد ما وجبة الجميد الأردني، إلّا أن الشاكرية يتم فيها سكب اللحم في مزيج اللبن.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى