اخر الأخبارتقارير

صحفية بـ”ولاد البلد”: الصحافة المحلية حلقة وصل بين المواطن والمسؤول التنفيذي

قالت دعاء جابر، محررة “ولاد البلد”، وإحدى مؤسسي بوابة “اسكندراني”، إن الصحافة المحلية تلعب دورًا هامًا في المجتمع،  فتعمل على كسر المركزية التي نعاني منها على جميع المستويات، كما هي حلقة الوصل بين المواطن المحلي، والمسؤولين التنفيذيين.

وأضافت “دعاء” أمس، خلال فعاليات “المنتدى الأول للنساء في الأخبار في مصر”، والذي ترعاه المنظمة العالمية للصحف وناشري الأنباء “وان ايفرا”، في فندق “ماريوت” بالقاهرة، أن الصحافة المحلية تعاني من عدة معوقات، منها أزمات مالية وإدارية.

وعن دور المرأة في الصحافة المحلية، أكدت أن الصحفيات يعانين من عدة تحديات، تتلخص في تقييم وتفضيل رؤساء العمل للشباب، ظنًا أنهم أفضل في تغطية الأحداث الميدانية، إضافة إلى بعض المضايقات التي يتعرضن لها خلال تغطيتهن للأحداث بالشارع.

وأكدت “دعاء”، أن ما جعل مسؤولين الصحف يولون اهتمام وتكليفات للصحفيات ليس تكرمًا منهم، ولكن بسبب ما استطعن الصحفيات فعله من تغطيات متميزة في الأحداث التي آتت عقب الثورة، فاثبتن أن معيار التقييم هو الكفاءة وليس نوع الجنس.

وأوضحت “دعاء”، أن الصحافة مهنة تعرض المرأة للتعامل مع جميع فئات المجتمع، فتصطدم بمن يظن أنه يمكن منعها من تأدية عملها، بمجرد مضايقتها كأنثى، وليس كصحفية فقط.

كما عرضت “دعاء”، التجارب المحلية السابقة بالإسكندرية، باعتبارها عملت 7 سنوات في جريدة “الشروق”، وشهدت أولى تجارب الصحافة المحلية وظروف عدم استمرارها، والتي بدأت بطبعة الإسكندرية بـ”الشروق”، ومطبوعة “الإسكندرية اليوم”، التي كانت تتبع مؤسسة “المصري اليوم”.

وعن تجربة “اسكندراني”، أوضحت أنها استطاعت أن تتخطى مشاكل الصحافة المحلية لتقديم صحافة مهنية متميزة خلال وقت قصير، وهذا يرجع إلى الدعم الذي قدمته مؤسسة “ولاد البلد للخدمات الإعلامية”، بإيمانها بفكرة وأهمية الصحافة المحلية، فكان لأول مرة نجد موقع إخباري يهتم بجميع تفاصيل وأحداث المحافظات المحلية.

يذكر أن “المنتدى الأول للنساء في الأخبار”  هو الحدث الأول من نوعه في القاهرة، ويهدف إلى عرض ومناقشة الواقع الحالي للنساء الإعلاميات في مصر، وتسليط الضوء على نساء مبتكرات ورائدات في مجال صناعة الإعلام، ومقاربة التحديات التي واجهتهن والفرص المتاحة لهن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى