اخر الأخبارتقارير

بسبب “ياميش رمضان”.. أزمة بين بدالي التموين والمجمعات الاستهلاكية بالإسكندرية      

يشكو عدد من بدالي التموين بالإسكندرية، من عدم صرف حصص “ياميش رمضان” لمخازنهم، والتي أعلن وكيل وزارة التموين بالإسكندرية في بداية شهر أبريل طرحها، على أن تسلم للبدالين بداية من مايو الحالي كفارق لنقاط الخبز، يستلمها المواطنين من مراكز صرف الحصص التموينية التابعة لهم، سواء بالمجمعات الاستهلاكية أو محال البقالة التموينية.

مشاحنات مع المواطنين

ويقول رشدي عبد السميع؛ بقال تمويني بشارع الترام بمحرم بك، إن مخزنه لم يتسلم نقاط “ياميش رمضان”، رغم سؤال المواطنين عنها بعد الإعلان عن تسليمها لهم بفارق نقاط الخبز، وقيامهم بتوفير عدد كبير من النقاط خلال الفترة الماضية من أجل سحبها، مضيفًا أن هذا الأمر جعله يواجه مشاحنات من المواطنين، الذين يتهموه بالاستيلاء على السلع من أجل إعادة بيعها خارج المنظومة التموينية لتكوين هامش ربح.

ويضيف عبد السميع أن العشرات من بدالي التموين مثله لم يتسلموا “الياميش”، رغم أنها بدأت تتوافر في المجمعات الاستهلاكية، متسائلًا “حتى متى ستظل الوزارة تدعم أصحاب المجمعات على حسابنا.. رغم أننا الأصل في تلك التجارة”، لافتًا إلى ضرورة حل مشاكل بدالي التموين مع الوزارة والتي بدأت تزداد شهر بعد الأخر، دون أن يتدخل الوزير لسماع شكواهم، مشيرًا إلى أن البدالين تقدموا بشكوى إلى رئيس مجلس النواب، ورئيس مجلس الوزراء، لتضررهم من النظام التمويني الجديد، الذي يضعهم في منافسة غير عادلة، مع أصحاب المجمعات الاستهلاكية، مما أدى لإغلاق العشرات من البدالين محالهم طول الشهر لركود حركة البيع.

هروب البطاقات التموينية

فيما يبدي أحمد توفيق، بقال تمويني بمنطقة الساعة شرق الإسكندرية، تضرره من تأخر استلام السلع التموينية الأساسية مع بداية كل شهر، حيث تأتي أحيانا يوم 10 في الشهر الجديد، ما يتسبب في ركود وهروب البطاقات التموينية، لافتًا إلى مشكلة عدم توزيع الوزارة للسلع بالعدل، وتوفير نسبة بسيطة من السلع في مخازنهم، وعدم تنوعها من بين السلع الأساسية والترفيهية، مثلما يحدث مع المجمعات الاستهلاكية، مما يجعل المواطن يهجرهم ويلجأ للبديل، الذي تتوافر عنده الخيارات الأكثر.

ويضيف توفيق أن هناك مشكلة أخرى، بسبب عدم تسلم المئات من المواطنين للبطاقات الذكية الخاصة بهم، رغم الإعلان عن سرعة إجراءات استخراجها، مما يجعلهم في مشاحنات مستمرة معهم رغم عدم مسؤوليتهم عن الأمر.

خسائر بالآلاف

محمد الحلاج؛ رئيس النقابة المستقلة لبدالي التموين، يوضح أن جميع البدالين، يواجهون مشكلة دعم الوزارة لأصحاب المجمعات الاستهلاكية على حسابهم، حيث تمد الأولى بكافة السلع مع منع البعض منها للبدالين، مما جعلهم يسحبون البساط من أصحاب المكاتب التموينية، وأصبحت المنافسة في صالحهم، لأن المواطن في النهاية لا يشغله؛ إلا أن يتسلم حصته كاملة، فيضطر للتعامل مع المجتمعات الاستهلاكية مباشرة.

ويشير الحلاج إلى أن البدالين كانوا يواجهون تلك المشكلة، بشراء السلع التموينية من تجار الجملة بالسوق الحر، حتى لا يتعرضون للخسائر؛ إلا أن هذا الأمر كان يحقق لهم ربح في البداية، لأن السلع التموينية يضاف إليها فائدة 18%، وتباع بأسعار أعلى من السوق الحر، لكن على المدي يفاجأ البدال بخسارة أموال كبيرة، بسبب شراء المواد بنظام الأجل، وليس النقدي، لافتًا إلى أن العديد من البدالين لجأوا لتغيير نشاطهم بعد المشكلات الكبيرة، التي طالت القطاع وألحقت خسائر بالآلاف للبعض منهم.

توزيع السلع قريبا

من جانبه، يقول مبارك عبد الرحمن، وكيل وزارة التموين والتجارة الداخلية بالإسكندرية، لـ”ولاد البلد”، إن طرح ياميش رمضان جاء من قبل شركة الإسكندرية للمجمعات الاستهلاكية، وذلك بدعم من وزارة التموين، التي قررت تخفيف العبء علي المواطنين في ظل غلاء الأسعار، مضيفًا أن الحصص حتى الآن لم يتم تسليمها سوى لعدد بسيط من المتعاملين مع النظام التمويني.

ويشير وكيل الوزارة أنه خلال الفترة المقبلة، سيتم الدفع بعدد كبير من السلع الرمضانية، لجميع منافذ صرف الحصص سواء البدالين أو المجمعات الاستهلاكية.

أزمة البطاقات

وعن أزمة صرف البطاقات التموينية، يشير عبد الرحمن، إلى أن المديرية تسلمت الأحد الماضي ٦٢٢٨ بطاقة تموينية إليكترونية جديدة، منها ٦١٤٨ للسلع التموينية، و٨٠ للخبز، تمهيدًا لتوزيعها على المواطنين، لافتًا إلى إنه جاري العمل على استخراج بقية البطاقات وتسليمها للمكاتب والإدارات التموينية، وكذلك جار العمل على إنهاء استخراج باقي البطاقات، لتطبيق المنظومة الإليكترونية، في جميع نطاق المحافظة في أسرع وقت ممكن، تنفيذًا لتعليمات الدكتور محمد سلطان؛ محافظ الإسكندرية.

سلع بأسعار مخفضة

ومن جانب آخر، أعلن موسي إبراهيم؛ رئيس شركة المجمعات الاستهلاكية أن المجمعات ستصرف خلال الأيام المقبلة، فارق نقاط الخبز للمواطنين، بسلع رمضانية كجوز الهند والزبيب والبلح والتمر وقمر الدين، مضيفًا أن تلك السلع لن يتم عرضها لاستبدالها بنقاط الخبز فقط، ولكنها ستطرح للشراء لجميع المواطنين بأسعار مخفضة، بنسبة تتراوح ما بين 20 إلى 25%، كما سيتم طرحها في معارض أهلًا رمضان، والتي تقيمها المجمعات الاستهلاكية.

وعن أسعار تلك السلع أضاف إبراهيم، أنه سيتم عرض لفة قمر الدين السوري بـ25 جنيهًا، وقمر الدين المصري 19 جنيهًا، وسيتم طرح جوز الهند 59 جنيهًا للكيلو، والبلح نصف الجاف المصري بسعر يتراوح ما بين 8 إلى 11 جنيهًا.

وأوضح إبراهيم أنه سيتم تكثيف المعروض من المنتجات الغذائية وغير الغذائية، بأسعار مخفضة مقارنة بأسعار نفس السلع بالأسواق الأخرى، استعدادًا لشهر رمضان، إضافة إلى طرح منتجات السلع الرمضانية، واللحوم الطازجة والمجمدة، والدواجن، والأسماك والبقوليات، والخضروات، والفاكهة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى