تقاريرجيران

مركز “فرد” التعليمي.. طاقة أمل جديدة للأطفال المتسربين من التعليم

طاقة أمل جديدة باتت مفتوحة للأطفال المتسربين من التعليم، من خلال مركز فرد التعليمي، الذي تأسس عام 2014، الذي يقدم خدماته المجانية للأطفال السوريين والمصريين المتسربين من التعليم النظامي.

يقول علي وانلي، المسؤول الإعلامي لمؤسسة فرد بأن أبرز أهداف مركز فرد التعليمي ورؤيته المستقبلية تكمن في ما سيعود على الأطفال المنتمين للمركز من منافع واستقرار نفسي وتعليمي، من خلال تجهيز المركز بكافة المستلزمات التي تساعد على ذلك، مشيرا إلى أنه يتألف من ثلاث طوابق مقسمة من القبو الذي يحتوي على صالة رياضية إلى جانب مختبر معلوماتية، ومكتبة تم تجهيزها بالتعاون مع المدرسة الدولية في المعادي “cairo American college”، فضلا عن غرف الإدارة والفصول الدراسية الموزعة على الطوابق الأخرى، حيث يتميز المركز بسعته ما يجعل الطلاب يقضون وقتهم الدراسي براحة نفسية ومتعة وأمان.

بداية جديدة  

تضيف هبة إبراهيم، نائب المدير التنفيذي لمؤسسة فرد، أن فكرة تأسيس مركز فرد ظهرت في شهر  أكتوبر عام 2014 بعد إجراء إحصائية في مدينة السادس من أكتوبر لمعرفة عدد الأطفال المتسربين من التعليم، حيث كان العدد الإجمالي 1500 طفل، وكانت النتيجة ظهور 20 بالمئة من المتسربين من التعليم من 1500 طفل وهو عدد كبير جداً ومن هنا ظهرت فكرة إنشاء مركز تعليمي بمنطقة 6 أكتوبر بهدف القضاء على التسرب من التعليم، مشيرة إلى أن المركز في بدايته كان يضم ما يقارب 450 طالباً و حالياً وصل إلى 900 طالب، لافتةً إلى أنهم يستقبلون الأطفال السوريين الواصلين قريباً إلى مصر عن طريق السودان.

برامج تقوية

وتوضح هبة أن المركز وفر دروس تقوية لأعداد كبيرة من طلابه، حيث أن هناك طلابا كانوا بحاجة لدروس تقوية وخاصة الأطفال المتسربين من التعليم أو المنقطعين عن التعليم لفترة زمنية كبيرة نتيجة لظروف الحرب التي مروا بها، ومن هنا بدأ المركز بإعطاهم دروس التقوية بعد الدوام المدرسي، وكانت هذه المرحلة في السنة الأولى لمركز فرد التعليمي، ما يعتبر حالة طوارئ لإنقاذ الأطفال، أما الآن يمكن القول كما تؤكد نائب المدير التنفيذي إن حالة الطوارئ اختفت، إلا ما ندر مثل الاطفال القادمين عبر السودان الذين لاتوجد لديهم أوراق تثبت بأي مرحلة هم، موضحة أن المركز يدخلهم بصفوفهم العمرية مع دعمهم بدروس تقوية حتى يستطيعوا تجاوز امتحانات المدارس المصرية.

موازنة بين التعليم والحياة

وتضيف نائب المدير التنفيذي لمؤسسة فرد، أن التعليم في مركز فرد ليس أكاديميا فقط، ولا يقتصر على إعطاء المنهاج أو الدروس فقط، بل يرتبط بأمور أكبر، فهناك تعاون بين المركز التعليمي والمؤسسة مع إدارة حالات الأطفال الذين يتسربون من التعليم النظامي ويتجهون إلى العمل، وعندما ننظر إلى هذه الحالات نعلم أن هناك خللا إما في الحالة المادية  أو أن رب الأسرة لا يستطيع العمل بسبب حالة مرضية، أو بسبب غياب الأب عن الأسرة، وهنا تحول الحالة مباشرة إلى المؤسسة لدراستها ومساعدة العائلة في استرجاع حالة الاستقرار قدر المستطاع، وإعادة الطفل إلى المدرسة وهذا يعتبر جزء من العمل.

أما الجزء الثاني من سياسة عمل المركز فيرتكز على البحث عن أسرٍ لديها مشكلات أسرية، تتسبب في تغيب الأطفال عن مدارسهم، ومثل هذه الأمور تؤثر سلبًا على مقدرة الطفل في التركيز وعلى الحالة النفسية له وتصيبه بحالة من فقدان التوازن النفسي، مشيرة إلى حرصهم في المركز على الدعم النفسي المستمر للحالات التي تعاني الضغوط النفسية، إثر ما عايشته من ظروف الحرب والفقد وغيرها.

هدف التعليم

يؤكد علي وانلي، المسؤول الاعلامي لفرد أن المؤسســة توفر للأفــراد فــرص تعليــم رســمي وغيــر رســمي عالــي الجــودة، مســتهدفة الأطفــال المتســربين مــن التعليــم مــن مجتمــع  اللاجئيــن والمجتمــع المضيــف فــي مصـــر، فالتعليــم يلعــب دورا فــي حمايــة الأطفــال مــن الاســتغلال والعنــف والعمالــة مشيرا إلى أيمان المؤسسة بأن التعليــم الجيــد هــو مفتــاح تمكيــن الفــرد للوصــول إلــى أعلــى إمكانياتــه.

المساندين في التعليم

توضح ” هبة ابراهيم ” أن من حق كل طفل الحصول على تعليم عالي الجودة، وهذا ما تعمل فرد من أجله عبر برنامجها التعليمي الي يضم أكثر من 850 طفل لاجئ بمدينة السادس من أكتوبر، مشيرة إلى أن هناك مساهمات عدة ساعدت فرد في برنامجها التعليمي، منها مساهمة المدرسة الدولية Cairo American College من خلال توفير مقاعد دراسية فردية ذات جودة عالية.

مؤكدة أن هناك مبادرة أخرى من مجموعة سيدات مصريات برفقة أبنائهن ضمن مبادرتهم المميزة ” أطفال يبنون المجتمع kids build the community  لتجهيز غرفة الفنون الذي يعتبر من المشروع التعليمي  ” لمركز فرد ” منوهة أن فرد تقدر جميع الجهود العظيمة من المتطوعين الذين يساهمون بتحقيق مهمتها لمساعدة الفرد بالوصول إلى أعلى إمكانياته عبر سبل مبدعة ومبتكرة في برامج التعليم وسبل المعيشة والخدمات المجتمعية.

مركز تدريب مهني

وتعمل مؤسسة فرد اليوم كما تؤكد ابراهيم على تأسيس مركز تدريبي مهني الذي تؤكد أنه سيكون المنقذ لفئة كبيرة من الشباب الذين تجاوزت أعمارهم 18 عاما، حيث سيعمل المركز على تدريبهم على المهنة التي يريدونها، لتهيئتهم لسوق العمل ليصبحوا قادرين على البذل أكثر، فضلا عن منحهم شهادات مهنية مثقة يكونوا قادرين على العمل من خلالها.

وتعتبر فرد إحدى المؤسسات الخيرية المجتمعية العاملة في مصر، بدأت نشاطاتها في شهر مارس عام 2013، وتدعم أفراد المجتمع وتستثمر كل الإمكانيات للوصول إلى أعلى درجات النجاح، من خلال التعليم ودعم سبل المعيشة في المجتع المصري ومجتمع اللاجئين، فضلا عن تقديم خدمات تعليمية وأسرية مجانية لشريحة كبيرة من اللاجئين السوريين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى