بين الناستحقيقات

“جرارات القصب” تهدد حياة مواطنى قوص والطرق مصيدة للأبرياء

يعاني مواطنون وسائقي قوص بالقري والمدينة من جرارات القصب التي تكون محملة بالقصب ما يؤدي بها الي حدوث العديد من الحوادث وانقلابها في بعض الأحيان أثناء ذهابها الي النصنع بطرق الرئيسية، ما يؤدي الي ضياع ارواح الكثير من المواطنين الأبرياء دون ذنب.

قال سيد عبدالنعيم، عامل، أن نعاني كثيرا بفترت كسر محصول القصب من خوفنا علي أولادها الصغار من الخروج ومرور بعض الجرارات وخاصة بقترة الذهاب الي المدارس، مشيرا إلى أن اكثر الطرق التي تعاني من ذلك هو طريق نزلت الكوبري المؤدية إلى النجع البحري بقرية العيايشا من وجود انحدار كبير بها ما يؤدي الي حدوث العديد من الحوادث بها من دخول بعض الشباب بسرعة الجنونيه بالموتوسكلات ويفاجا باحدي الجرارات أمامه، و اصطدامه بها او النزول بالترعة اسفل الكوبري للهرب منها.
ويوضح عبدالراضي سعدي، عامل، أن يحدث بموسم كسر القصب ما يكثر عن مئات القتلا الأبرياء من الاطفال الصغار وانقلاب السيارات، واخر ذلك العام الماضي من دخول احدي الاطفال اسفل الجرار بسبب دخول كورتة التي كان يلعب بها اسفله ما أدى الي وفاته في الحال.موضحا أن الاكثر خطرا هو مرور الجرارات تلك باليل بالمناطق المظلمة وهي لا تحتوي علي اي انوار مما يؤدي بها من دهس العديد من الابرياء دون قصد او دخولها باحدي العربيات وانقلابها.

ويذكر عادل عبدالعال، سائق، أن تمر جرارات القصب محملة بأطنان من المحصول وهو ما يتسبب في حجب الرؤية في كثيرًا من الأحيان، وخاصة أن قائدي تلك الجرارات يكونون صبية صغار في السن وليس لديهم الخبرة الكافية بالسواقه، مما يؤدي ذلك الي حدوث العديد من الحوادث.

ويؤكد خالد عبد العظيم، سائق، أن يشهد طريق الخط السريع عددًا من الحوادث تصل إلى عشرات الحوادث أسبوعيًا ; بسبب تلك الجرارات وخاصة التي تحمل اكثر من مقطورة بالخلف، لأن ذلك يشكل خطرا كبيره علي ارواح المواطنين الابرياء في حالة خطا سائق الجرار من السير بجها بها عربيات اتيه من الخلف دون قصد.
طريق خاص

ويشهد محمد جاد الكريم، سائق جرار، أنه من المفترض عمل طريق خاص بالجرارات المقطوره القصب خاص، وذلك لانقاذ أرواح العديد من المواطنين الأبرياء دون زنب، وايضا رحم سائق الجرار من الخوف المستمر من وقت سحب المقطوره حتي دخوله المصنع بها، لافتًا إلى ن اصحاب الجرارات نعاني كثيرا من تعداد المطبات الصناعيه بالطرق، من عدم المقدره علي السير بالبطيئة لموازات المطقوره وحملها مما نطر بالسير بسرعه وحدوث العديد من الكسور بالجرار، وايضا عدم النظر الي الوراء من اصحاب الموتوسكلات من الشباب والسرعة الجنونيه الذي يمشي بها مما يؤدي به الي الاصطدام بالمطوره ووفاته ومعاقبتي دون زنب.
وأقترح جاد الكريم، أصلاح طريق الجاوره الي ترعة الري الكلابيه المجاوره الي الخط السريع وتكن إلى الجرارات فقط لاغير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى