تقاريرجيران

“موزاييك” ثلاث غرف بديكور مصنوع يدويًا تفتح أبوابها في القاهرة للترفيه

داخل شقة واسعة المساحة مكونة من 3 غرف وصالة، فى إحدى الشوارع الجانبية من حي مدينة نصر الراق في القاهرة، أنشأ محمد الحمصى ناديه الخاص تحت اسم “موزاييك”، ليكون نادى اجتماعي ترفيهي.

اسم غامض “موزاييك”، يجعلك تبحث عما يحمله من معنى ويبث الفضول فى كيانك لمعرفة محتويات النادى.

فتتبادر فى ذهنك أسئلة من نوعية ما هذا الاسم؟، وكيف لنادى أن يحمل اسما كهذا؟، هل هناك علاقة بين ما يقدمه النادى واسمه؟.

مفهوم موزاييك

بادرنى محمد الحمصى قائلا: إن موزاييك نوع من أنواع الفنون يعتمد على تجميع الأحجار بأنواع وأحجام وألوان مختلفة لتكون لوحة فنية رائعة، وهذا ينطبق على النادى الخاص بنا فهدفه التنوع بين مختلف البلدان مثل سوريا والسودان والصومال وليبيا واليمن ومصر أيضا”.

وعن كيفية الإعداد لفكرة النادى أوضح الحمصى إنه شارك مع هيئة “تير دى زوم” الدولية فى مشروع تمكين مجتمعات اللاجئين فى مصر وكان هذا المشروع يقوم بإعطاء التدريبات للاجئين على كيفية إنشاء مشروع وإدارته وتنفيذه فعليا، وفى نهاية المشروع تم تقديم 60 مشروعا لكن الهيئة قبلت نحو 30 مشروعا وكان موزاييك أحد هذه المشروعات، وقدمت الهيئة منحة مالية للمشروع للبدء فى تنفيذه.

واستعد الحمصى لإنشاء موزاييك مع بداية عام 2017، لكنه ارتفاع الدولار مقابل الجنيه المصرى، جعله ينتج أغلب محتويات النادى على يديه ويعتمد على الصناعات اليدوية حتى لا ترتفع التكلفة عليه، ويعد ذلك أبرز الصعوبات التى مر بها الحمصى فى إنشاء “موزاييك”.

ولكون الحمصى مصمما جرافيكا فصمم كافة مسميات الغرف واختيار شعار النادى والذى جمع بين الحروف الغربية واللاتينية كنوع من الحرص فى التنوع.

 

 أنشطة مختلفة

لك أن تتخيل أن “شقة” تقدم نشاطات ترفيهية وثقافية واجتماعية لكن كيف؟؟، وهذا ما أجابتنا عليه عُلا قصاب، زوجة الحمصى وشريكته فى النادى، والتى بينت لنا محتويات النادى وما يقدمه من أنشطة، قائلة أن النادى ينقسم إلى 4 أجزاء رئيسية أولها المكتبة “reading” والتى تم تأسيسها بالجهود الذاتية عن طريق التبرع بكتبهم الخاصة وتشتمل على كتب مختلفة لتناسب كافة الاهتمامات والأذواق، مرورا بكتب وروايات الأطفال والقصص المصورة الخاصة بهم.

ويأتى الجزء الثانى من النادى والمتمثل فى حجرة الأطفال ويتم بها ممارسة كافة الأنشطة، وكذلك عرض أفلام رسوم متحركة لهم والتى جاء إنشائها وفق رغبة ملحة منها على الرغم من اعتراض الحمصى، معللة أن السبب يرجع فى كون مقدرة الأم على ترك طفلها فى مكان آمن خاصة الأم العاملة، دون تحديد عدد ساعات معين لترك الأطفال، والجزء الثالث يتمثل فى غرفة “workspace” وهى غرفة يتم بها عقد الاجتماعات وتقديم كورسات، وأيضا يستطيع الطلاب استذكار دروسهم بهم.

وأضافت عُلا أن الجزء الرابع يتمثل فى السينما “cinema” ويقوم النادى من خلالها بعرض فيلم لم يعرض على شاشات التليفزيون، موضحة أن كافة هذه الأنشطة تقدم وفقا لأجر رمزى.

قراءة كتب ومناقشتها

وتابعت عُلا أنه من ضمن أنشطة النادى شهريا، طرح كتاب معين لقرائته ومناقشته عبر المجموعة الخاصة بالنادى على فيس بوك، وعقد جلسات بالنادى لمناقشة هذا الكتاب، لافتة إلى أنهم اعتمدوا فى الدعاية وتعريف الجمهور بالنادى على وسائل التواصل الاجتماعي فقط.

يعود الحمصى ليحدثنا عن أسباب اختياره تحديدا لمدينة نصر لإنشاء موزاييك قائلا أن ذلك يعود لكون مدينة نصر يتواجد بها كافة الجنسيات، وكذلك افتقارها لهذا النوع من الأنشطة، موضحا أن النادى يتسع لأكثر من 50 فرد يوميا، لكن العدد المتردد حاليا أقل بكثير من المستهدف نظرا لكون النادى فى بداياته.

يطمح الحمصى وعُلا إلى توسيع النادى وكافة نشاطاته وزيادة عدد الغرف، وإنشاء فروع أخرى من موزاييك فى كافة أنحاء مصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى