اخر الأخباربيانات و تصريحات

“القودة” تنهي خصومة ثأرية استمرت 9 سنوات بين الحمادنة والطراخين بالأقصر

شهدت قرية قامولا بمدينة القرنة غربي الأقصر، اليوم الاثنين، مراسم الصلح التي تمت بين عائلتي الحمادنة والطراخين بعد خصومة ثأرية استمرت نحو 9 سنوات ذرعت خلالها بذور القطيعة والكراهية، إثر مصرع المهندس عادل محمود مسعود والطفل محمد أحمد علي، من عائلة الحمادنة خلال مشاجرة استخدمت فيها الأعيرة النارية بين الشباب صبيحة يوم عيد الفطر عام 2008، بسبب خلافات سابقة واحتقان بين افراد العائلتين لخلافات الجيرة.
 أجريت مراسم الصلح بقرية الرياينة بقرية القبلي قامولا، بحضور كل من محافظ الأقصر محمد بدر، واللواء عصام الحملي مدير أمن الأقصر، واللواء أحمد العجمى، نائب مدير أمن الاقصر، واللواء زكي مختار، مدير مباحث الأقصر، والعميد أيمن الشريف رئيس مدينة القرنة وفضيلة الشيخ محمد الطيب وعدد من أعضاء مجلس النواب، ورجال الدين الإسلامي والمسيحي وقيادات الأزهر الشريف والأوقاف وكبار العائلات وأهالي قرية قامولا، حيث قدم الطيب محمود حفني دردير و حمادة عباس النوبي من عائلة الطراخنة القودة لأهالي المتوفين من عائلة الحمادنة، وسط تهليل وتكبير الحضور.
وأعرب محافظ الأقصر عن سعادته بعودة روح المحبة والسلام بين العائلات، مطالبًا بضرورة إنهاء كل الخصومات والنزاعات بين العائلات، والرجوع إلى العاقلين وحكماء العائلات عند حدوث أي خلاف لإنهائه.
يشار إلى أن هذه المصالحة التي تمت برعاية  فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر ولجنة المصالحات، تعد الثانية المصالحة قرية قامولا، والتي كانت قد شهدت خلال أقل من أربعين يوم إجراء مراسم صلح بين عائلة أولاد المرحوم عبد السلام بسيوني، وأولاد المرحوم أحمد الغزالي، والتي نتجت بسبب مصرع شاب من عائلة بسيوني العام الماضي.
  

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى