تقاريرجيران

سند.. مركز لدعم وتنمية المرأة اللاجئة في مصر

يقوم مركز “سند” لدعم المرأة اللاجئة في مصر بمنطقة الهرم بمحافظة الجيزة، على تقديم الدعم النفسي للسيدات، وتزويد ثقة المرأة في نفسها ودعمها نفسيًا، وإكسابها مهنة أو حرفة تستطيع من خلالها تأمين حياتها، ويعمل على خدمة سكان مناطق الهرم وفيصل والسادس من أكتوبر.

ويصل عدد السيدات السوريات المترددات على المركز حوالي 170:150 سيدة شهريًا بمعدل نحو 40 سيدة جديدة كل شهر، بداية من سن الــ14 عامًا إلى أعلى، ويتم استقطابهم من خلال المتطوعات السوريات ومرافقات الحالات من خلال الدعاية عن المكان.

ويعمل المركز يوميًا من الأحد حتى الخميس من الثامنة صباحًا حتى الرابعة مساءً، ويخصص مساحةً للسيدات للجلوس معًا وتبادل أطراف الحديث وأداء الأنشطة الرياضية أيضًا، ويقوم المركز على خدمة سكان مناطق الهرم وفيصل والسادس من أكتوبر، وتم افتتاحه منذ شهر أغسطس الماضي.

مساحات صديقة للمرأة اللاجئة

تقول الدكتورة دينا محسن، نائب مدير مشروع مناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي، ومدير مركز المساحة الآمنة أو الصديقة، الاسم الآخر “سند”، وهو مشروع تابع لاتحاد الأطباء العرب مع صندوق الأمم المتحدة للسكان وهي الممول له، إن المشروع يعتمد على عمل مساحات صديقة للمرأة اللاجئة القاطنة في مصر.

وتوضح الدكتورة دينا أن للمركز فرعين في منطقة الهرم بمحافظة الجيزة، وفي محافظة دمياط، موضحة أن أسباب تسميته بمركز سند، لتعبيره عن كونه سندًا وحماية للاجئات في مصر، ومن المفترض أن يقدم دعمًا للسيدة اللاجئة خاصة السورية في مصر.

وعن كيفية الحصول على بيانات للاجئات السوريات في مصر، تقول دينا إنه خلال العام الماضي كان هناك مشروع آخر يقوم على تقديم الرعاية الصحية للأسر السورية في مصر، الذين لا يستطيعون الذهاب إلى المستشفيات، فقمنا بتدريب رائدات سوريات يقومن بالمرور على المنازل للتعريف بأهمية العلاج وأماكن أقرب وحدات صحية من المرضى، وبفضل هذا المشروع تم الحصول على بيانات للاجئات السوريات.

دعم نفسي

وتوضح دينا أن المركز يقدم دعمًا نفسيا للمرأة السورية من خلال معالجة نفسية، وكذلك أنشطة معينة لها علاقة بالدعم والعلاج النفسي، من أمثلتها العلاج بالموسيقى والعلاج بالرسم، والمعالجة النفسية من خلال جلسات المساندة، وتقديم الأنشطة الحرفية كأنشطة الطبخ والتجميل والخياطة والكروشيه، التي تساعدهم على تعلم حرفة معينة تمكنهم من خوض سوق ومجال العمل، فمعظم السيدات تركن حياتهن وجئن إلى مصر وهن لا يتقن أي مهنة معينة.

وتضيف أن هناك العديد من السوريات يرفض أزواجهن خروجهن للعمل فيقوم المركز بتعليمهم أنشطة منزلية يمكن إنجازها في المنزل، وكيفية تسويق منتجاتهم وخطوات التسويق عن طريق السوشيال ميديا.

محاضرات وعرض مسرحي

تشير الدكتورة دينا إلى أن المركز يقدم محاضرات أسبوعية وشهرية مجانية للسيدات، حيث تم تقديم محاضرة عن كيفية التعامل مع الطفل العنيد وكيفية السيطرة على نوبات الغضب التي يتعرضن إليها، وهناك محاضرات تقوم بتزويد الوعي لدى السوريات حول العنف الأسري والعنف في الشارع، ومحاضرات عن التغذية الصحية والسليمة، كما يتم تقديم عرض مسرحي شهريًا يتم من خلاله تفريغ الطاقة الخفية لديهم من خلال تجسيد شخصيات معينة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى