اخر الأخبارتقارير

“ماسورة مياه” تغرق شوارع “السهراية” بالفيوم.. والأهالي: شلت حركتنا وسط تجاهل المسؤولين

يشكو عدد من أصحاب المحال التجارية بمنطقة السهراية  بمدينة الفيوم، من انفجار ماسورة المياه بشكل متكرر، دون استجابة سريعة من المسؤولين، وهو  الأمر الذي يؤدي إلى غرق شوارع المنطقة، ويعرقل حركة البيع في المحال التجارية بالمنطقة، ويعيق المارة.

“ولاد البلد” قابلت عددًا من أصحاب المحال بالمنطقة لرصد شكواهم في التقرير التالي :

يقول محمد رمضان عامل بمحل بالمنطقة، أننا فوجئنا بغرق الشوارع بالمنطقة ولم نعرف سبب هذه المياه، وهل هي مياه صرف صحي أم مياه شرب ولكن تأكدنا  بعدها أنه بسبب كسر في ماسورة مياه الشرب بالمنطقة.

ويضيف، أن المياه زادت بالمنطقة وأغلقت الشوارع بشكل كبير مما أدى إلى  إعاقة حركة المواطنين وعدم تمكنهم من السير وشراء احتياجاتهم.

ويقول صاحب محل بشرة خير لمستلزمات الدراجات، إن المحلات بالمنطقة غرقت بسبب هذه المياه، وتوقفت حركة البيع والشراء نتيجة عدم قدرة المواطنين على المرور بعدما أغرقت المياه الشوارع .

ويضيف صاحب المحل، إننا قمنا بالاتصال بمرفق مياه الشرب والصرف الصحي، لكن لم يرد علينا أحد حتى الآن لإنقاذ المنطقة من الغرق وكسح المياه الموجودة بالشوارع، وتركونا  والمياه تحاصرنا وتوقف عملنا تمامًا.

ويقول صاحب محل بروتين البركة، أحد المحال بالمنطقة، إننا لا نستطيع أن نسير في الشارع بعد انفجار الماسورة بسبب المياه التي أغرقته بالكامل ولا نستطيع قضاء حاجاتنا من نقل البضائع، مشيرًا أن هذه ليست المرة الأولى التي يغرق فيها الشارع بسبب انفجار الماسورة  بل تكرر الأمر عدة مرات  ولم يكن هناك استجابة فورية من المسؤولين ودائمًا لا يتم إصلاح العطل إلا بعد فترة طويلة بعد وقف حالنا وخسارتنا.

ويضيف، إن حركة البيع والشراء توقفت بسبب غرق الشوارع التي أعاقت المواطنين من التوجه إلي محلاتنا، مضيفًا أننا لازالنا نعاني من تكاسل المسؤولين عن حل مثل هذه المشكلات الطارئة، و التي تتسبب  في شلل الحركة خاصة  وأن المنطقة من الأمكان الأكثر زحامًا بالفيوم  وبها الكثير من المحال التجارية، مؤكدًا  أنهم قاموا بالاتصال بشركة مياه الشرب لكن لم يستجب لهم أحدًا ومازالت المياه تحاصرهم.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى