تقاريرجيران

في المغرب بامية!.. تعرف على اختلاف الملوخية بين مصر والمملكة المغربية

هنالك أوجه متعددة للتشابه بين دول الشمال الأفريقي في العديد من العادات والتقاليد والمأكولات والمشروبات، خاصةً بين دولتي مصر والمغرب، إلا أن هناك اختلافًا كبيرًا بين الدولتين، خاصة في وجبة الملوخية بالدولتين.

فما هو هذا الاختلاف

الملوخية في مصر  

تعد الملوخية من الأطباق الرئيسية، علي السفرة المصرية، في مختلف المحافظات المصرية، حيث يقبل علي تناولها  الألاف من الأسر المصرية، حيث يعتبرها العديد أنها لها العديد من الفوائد، لذلك يقبل تقبل عليها مختلف الأسر المصرية.

وتقول إيمان محمد، 22 عامًا، مقيمة بمحافظة قنا، إن الملوخية في مصر، لها نوعان، حيث هناك الملوخية الخضراء، والملوخية اليابسة، وهي أوراق من محصول يعرفه المصريين بـ”الملوخية” منذ سنوات، ولها العديدون من مريديها في مختلف المنازل.

وتوضح، أن الملوخية الخضراء واليابسة، هي نوع واحد من الملوخية ولكن تختلف بعض الشئ، حيث الخضراء تقوم بشرائها ربات المنازل، ويقومون بطهيها عقب تقطيعها، ويتم الطهي ثم يتم تناولها عقب إضافة قليلًا من الثوم إليها.

وتكمل أن الملوخية المجففة، هي نفسها الخضراء، ولكن تقوم عددًا من ربات المنازل، بطهي أوراق الملوخية، عقب تجفيفها، ويتم طهيها بنفس طريقة الملوخية الخضراء، ويضاف إليها قليلًا من الثوم أيضًا وتطهي، قائلة “الملوخية المجففة عليها إقبال أكثر من الخضراء”.

فيما تشير دعاء عبد الفتاح، 20 عامًا، طالبة بكلية العلوم بجامعة جنوب الوادي بمحافظة قنا، إلى أن الملوخية لها العديد من الفوائد، أهمها أنها تعتبر من الوجبات المبهجة، وتلك كانت من مقولات الجدود والأجداد التى كانوا يذكرون بها الأطفال منذ الصغر.

الملوخية في المغرب.. بامية

من جانبها تقول فاطمة الزهراء، 39عامًا، مغربية ومقيمة في محافظة قنا – جنوبي مصر -، إن المغاربة يعرفون الملوخية، ولكن الملوخية في المغرب تختلف تمامًا عن مثيلتها في مصر، حيث أن الملوخية في المغرب هي البامية التى يعرفها المصريون.

وأضافت الزهراء في سياق تصريحاتها لـ”ولاد البلد” إن شتي المحافظات والمدن المغربية شمالاً وجنوباً، لا تعرف الملوخية المصرية التى يعرفها ويتناولها المصريون، إنما يعرفون البامية بأسم الملوخية، ويقبل عليها العديد من الأسر المصرية المختلفة.

وأشارت هدي الشاقري، 32 عاماً، مغربية مقيمة بمحافظة القاهرة، إن الملوخية المغربية، من الوجبات الفرعية علي السفرة المغربية، ويتم الطهي في الأواني الفخارية، وتعتبر ضمن الوجبات الرئيسية لأهالى جنوب المغرب خاصةً في فصل الشتاء.

طريقة الإعداد

وألمحت الشاقري، إن الملوخية المغربية يتم إعدادها عن طريق وضعها في الأواني الفخارية، معالى جانب اللحوم أو الدجاج، وتركها لمدة ساعات مع كميات من الطماطم والبصل، والإنتظار حتي يتم الطهي بشكل كامل، حيث تعتبر من الاطباق الفرعية وليست الرئيسية علي السفرة المغربية.

طاجن اللحم

وأردفت السيدة الثلاثينية، إن أحد الملوخية المغربية، يتم تناولها في مختلف المنازل المغربية، بطريقة واحدة وهي وضع المرق مع اللحوم والملوخية في طاجين مصنوع من الفخار، وأشتهرت بـ”طاجين اللحم بالملوخية” حيث لها شهرةً واسعة.

اختفاء ملوخية مصر بالمغرب

وأكدت الشاقري، عدم وجود الملوخية المعروفة في مصر داخل المغرب، وعدم معرفة الشعب المغربي بذلك النوع من الخضروات، إنما المغاربة يعرفون الملوخية المغربية والتى هي في الأصل بامية وليست شيئاً أخر فلا يوجد نوعاً اخر من الملوخية في مصر سوي البامية، وهناك المئات من الفتيات المغربيات الذين يقطنون في مصر عرفوا الملوخية المصرية عقب مجيئهم لمصر وإستقرارهم هنا، لكنهم لم يتخلوا عن الملوخية المغربية قائلةً”أنا عرفت إن الملوخية في المغرب المصريين بيعرفوها أنها بامية بعد ما وصلت مصر”

الأندلس سبب ظهور البامية في المغرب

ومن جانبه يقول عماد رفعت، 46 عامًا، مصري مقيم بمحافظة الرباط المغربية، إنه عقب معرفته بتسمية المغاربة البامية بـ”الملوخية” تمكن من سؤال العديد من المغاربة عن السبب، مشيرًا إلى أن الجميع ذكر له أن البامية عرفها المغاربة منذ سنوات طويلة، وبالتحديد عقب فتح الأندلس، وأدخلها فاتحي الاندلس معهم الى مدن إشبيلية والأندلس وبعضاً من الدول الأوروبية، إلا أن المغاربة أطلقوا علي البامية الملوخية، وذلك لأن ذلك هو الأسم الأول الذي أطلق عليها في الأندلس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى