اخر الأخبارتقارير

محامٍ يضرب عن الطعام ويتهم محافظ الفيوم السابق بالتزوير لمنعه من بناء قطعة أرض

كتب- فاتن بدران:

دخل بسام علي أبو زيد الشرقاوي، الشهير بـ” بسام الشرقاوي” محام بالاستئناف ومجلس الدولة، في إضراب عن الطعام، منذ 6 أيام، داخل مستشفى الفيوم العام، احتجاجًا على  عرقلة استكمال إجراءات تراخيص بناء قطعة أرض يمتلكها خلف المدنية الصناعية بالفيوم، قام بشرائها منذ عامين، بحسب محضر حرره الشرقاوي لإثبات إضرابه.

واتهم الشرقاوي، في تصريحات لـ “ولاد البلد”، المستشار وائل مكرم، محافظ الفيوم السابق، بالوقوف وراء منعه من استكمال التراخيص، والقول بأن قطعة الأرض من أملاك الدولة، رغم أنه اشتراها من أهالٍ مثبت لهم ملكيتها بمستندات رسمية منها: كشف تحديث صالح بالشهر العقاري، وشهادة تصرفات عقارية رسمية باسم الوحدة المحلية، تثبت عدم تسجيل أي تصرف ملكية في هذا المكان، مضيفًا أن المحافظة أطلقت اسم جد بائعي قطعة الأرض له، على أحد شوارع المنطقة، متسائلًا: كيف تكون الأرض أملاك دولة وتم وضع اليد عليها ثم يطلق على الشارع المؤدي إليها اسم واضع اليد؟.

ويوضح الشرقاوي، اشتريت قطعة الأرض ومساحتها120 مترًا بأوراق معتمدة من أصحابها الملاك الأساسيين وأعرفهم جيدا بحكم قرب منزلي من قطعة الأرض وبحكم جيرتي، والمكان خلف المدينة الصناعية على شارع تقسيم الثورة الجديد واشتريتها في 8 /8/ 2015، من أشخاص تعترف الدولة لهم بملكية الأرض بموجب أوراق رسمية منذ عام  1932 للجد، والشخص الذي قمت بالشراء منه مسجلة له القطعة ومشهرة برقم 789 سنه 1977 ومنضبطة الحدود، وقمت بإجراء تراخيصها في 18 /8/ 2015، ففوجئت من مجلس مدينة الفيوم بأن الأرض التي قمت بشرائها تابعة لأملاك الدولة، وأن هناك توكيلات بأرقام 41، 42م، 43، لسنة 2008، توثيق مكتب وزارة العدل، وبالكشف تبين أنها مزورة بانتحال الصفة بمعنى أنها لأشخاص أسمائهم مشابهة مع ورثة أصحاب التوكيل ومغادرين البلد منذ عام 1984 بموجب أوراق رسمية مقدمة في دعاوى ومحاضر جنائية يتم التحقيق فيها حاليًا بنيابة قسم الفيوم.

ويردف الشرقاوي: “حاولت أخد حقي بالقانون وابني أرضي بترخيص ومابقاش زي البلطجية، لكن واضح أن هناك تعمد لمنعي من البناء”، مضيفًا: “حررت محضرًا  اتهمت فيه  المحافظ السابق المستشار وائل مكرم، بالتستر على التزوير بمستند رسمي وهو كشف حصر أملاك الوحدة المحلية بموجب المحضر 9230 لسنة 2015، والقضية مر عليها عام ونصف انفقت خلالها كل ما أملك، دون فائدة فلجأت للإضراب”.

ويؤكد الشرقاوي، أنه لن يفك إضرابه إلا بعد الحصول على حقه في الترخيص بالقانون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى