تقاريرجيران

صور| توقيع برتوكول تعاون بين جامعتي أسوان وكسلا السودانية في المجالات العلمية

وقعت جامعة أسوان اليوم الثلاثاء، بروتوكول تعاون مع جامعة كسلا السودانية، من أجل زيادة التبادل العلمي والطلابي بين أبناء مصر والسودان.

وقال البروفيسور عبدالله علي محمد حمد، مدير جامعة كسلا بالسودان عقب توقيع البروتوكول إن ولاية كسلا، التي تقع في شرق السودان تربطها علاقة شعبية وثيقة مع أسوان، نظرًا لأن مهجري السد العالي خلال فترة الستينيات بالسودان تم تهجيرهم إلى ولاية كسلا، لذلك يوجد ارتباط اجتماعي كبير بين أهالي أسوان وكسلا على المستوى الشعبي، هذا بالإضافة إلى أن التعاون بين الجامعات يعزز العلاقات الاجتماعية بين أبناء البلدين الشقيقين.

وأوضح أن التعليم العالي في دولة السودان شهد طفرة كبيرة في الربع قرن الأخير، وارتفع عدد الطلاب في المدارس الثانوية السودانية من 5 آلاف طالب إلى 250 ألف طالب، بينما ارتفع عدد الجامعات السودانية من 4 جامعات إلى 38 جامعة حكومية، بالإضافة إلى 16 جامعة أهلية.

وأشار البروفيسور حمد إلى أن عدد الطلاب في جامعة كسلا يبلغ 13 ألف طالب، على أن يبدأ تطبيق البروتوكول مع جامعة أسوان على الفور عن طريق تبادل الزيارات للأساتذة والطلاب.

ومن جانبه قال الدكتور عبدالقادر محمد عبدالقادر، القائم بأعمال رئيس جامعة أسوان أن بروتوكول التعاون مع جامعة كسلا سيتضمن تبادلًا لأعضاء هيئة التدريس بين الجامعتين، وتبادل البحوث والدراسات العلمية المختلفة وتسجيل درجتي الماجستير والدكتوراه للباحثين في كلا الجامعتين.

وقال إن هذا البرتوكول هو الثاني الذي توقعه جامعة أسوان مع الجامعات السودانية، حيث تم توقيع برتوكول مع جامعة الخرطوم من قبل هذا، بالإضافة إلى برتوكول التعاون الذي تم تنظيمه مع صندوق اتحاد الطلاب بالسودان، وتم توقيعه في عام 2013، ويتضمن زيارات متبادلة بين طلاب أسوان والجامعات السودانية.

ويوضح أن جامعة أسوان ستستقبل 50 طالبًا من كل الجامعات السودانية في نهاية مارس أو بداية شهر أبريل المقبل، وذلك ضمن برتوكول التعاون مع صندوق اتحاد الطلاب بالسودان، وسوف تستمر الزيارة لمدة 10 أيام، وتتضمن العديد من الأنشطة الرياضية والفنية والثقافية والجوالة، علاوة على تنظيم حفلات فنية وفلكلورية متنوعة.

وأشار الدكتور عبدالقادر إلى أنه سيتم الاستعانة بالأساتذة في جامعة كسلا، للاستفادة من خبراتهم المتعددة في معهد البحوث والدراسات الأفريقية المنتظر افتتاحه بجامعة أسوان خلال العام الدراسي المقبل، حيث يجري حاليًا تجهيز كوادر هيئة التدريس بهذا المعهد الجديد.

وأضاف أن القارة الأفريقية لن تنهض أو تتقدم، إلا بتعاون آبناءها ووقوفهم صفًا واحدًا، لذا يجب تكاتف الجهود مع بعضنا البعض، من أجل الحفاظ على الثروات الأفريقية التي تعرضت للنهب الشديد عبر التاريخ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى