بين الناسوجوه

صور وفيديو| فتاة أقصرية لا ترى ولا تسمع لكنها ترسم باللمس

فتاة ذات قدرات خاصة فهي لا ترى ولا تسمع، ورغم ذلك تستطيع أن ترسم وتعزف، هي سهام عبدالناصر، فتاة في العشرين من عمرها، أصابها مرض نادر منذ صغرها فقدت بسببه سمعها وبصرها، لكن لم يفقدها الإبداع، فهي تستطيع أن ترسم لوحات فنية غاية في الجمال، وتعزف ألحانًا ممتعة.

اكتشفت والدتها هذه الموهبة وساعدتها على تنميتها مستغلة شغف ابنتها بالرسم منذ الصغر، تعتمد سهام في رسمها على حاسة اللمس مستخدمة ألوانًا شمعية، حتى تتمكن من لمس ما رسمته وتحدد أبعاد الصفحة، ولم تحرمها إعاقتها أيضًا من القيام ببعض الأعمال المنزلية فهي تغسل وتطهو وتنظم غرفتها.

فقدان حاستي السمع والبصر جعل التعامل مع سهام بالغ الصعوبة، لكن والدتها ابتكرت طريقة للتواصل عن طريق الكتابة على يد ابنتها لتفهم من خلالها من يحدثها وماذا يريد منها.

تقول والدتها إن الطبيب الذي شخّص حالة سهام أخبرها أن ابنتها الحالة الثانية بعد “هيلين كيلر” على مستوى العالم تتعامل باللمس، فبدأت بتنمية موهبة الرسم التي تمتلكها ابنتها، وألهمها الله بفكرة الألوان الشمعية حتى تستطيع من خلالها لمس ما رسمته.

بدأت برسم رسومات غير مفهومة، لكن مع الوقت والتدريب والممارسة المستمرة استطاعت أن ترسم بشكل متقن.

وتضيف “ذهبت إلى قصر ثقافة إسنا، وعرضت رسوم سهام، وشرحت لهم حالتها، فانبهروا بها، غير مصدقين أن يحدث ذلك”.

وتشير إلى أن المسؤولين بقصر ثقافة إسنا قاموا بتخصيص معرض لها، ومساعدتها بكافة الأشكال خاصة “هند” التي قامت بنشر قصتها على مواقع التواصل الاجتماعي. وفي النهاية نأمل في مساعدة سهام والتكفل بعلاجها وتنمية موهبتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى