اخر الأخبارتقارير

150 روبوت متحرك يقدمها أطفال الإسكندرية لحماية مملكة الحيوانات

 

انتهت الجولة الأولى من منافسات مسابقة تصميم وبرمجة الروبوت للأطفال، أمس الاثنين، التي شارك فيها ما يقرب من 1100 طفل شكّلوا 150 فريقًا، قدّم كل فريق روبوت واحد، بالمرحلة الابتدائية من محافظات مختلفة بمصر، حيث قدم كل فريق مشروع خاص لنموذج متحرك من الروبوتات ورسمت النتائج علي لوحة عرض صممتها مشرفة كل فريق.

وتعتبر هذه المسابقة هي الأولى من نوعها في مصر التي تهتم بمجال البحث العلمي وتصميم وبرمجة الروبوتات للأطفال، وتعتمد فكرتها على طرح مشكلات حقيقية تواجه عالمنا، وتعمل الفرق المشاركة في المسابقة على إيجاد حلول لها، من خلال عمل بحث علمي عن موضوع المسابقة، وتصميم وبرمجة نموذج متحرك من الروبوتات.

وتقول هبة عزت، مشرفة على إحدى الفرق بالمسابقة، إن الفكرة العامة التي تحاول المسابقة دعمها هي تعليم الأطفال المنهج العلمي في التفكير، وتدريبهم على استخدام مهاراتهم المختلفة لإيجاد أفكار متنوعة وحلولًا مبتكرة، مضيفة أن عملية تقييم الفرق يعتمد على ثلاثة محاور وهي، العمل الجماعي، والبحث العلمي، والتصميم والبرمجة للروبوت.

وتضيف هبة أن مسابقة هذا العام طرحت موضوع مشكلات عالم الحيوان وكيفية تطوير خدماته والمحافظة عليه في البيئات المختلفة، وتتيح للمشاركين من الطلاب تعلم واحتراف استخدام أحدث أنظمة وتكنولوجيا برمجة وتشغيل الروبوتات عن طريق تطبيقات الموبايل الأندرويد، حيث تتنافس روبوتات الفرق لأول مرة بالعالم من خلال الموبايل الذي يستخدم بمثابة وحدة التحكم بالروبوتات.

يشارك في المسابقة 40 محكّمًا من أساتذة الجامعات والمهندسين والمتخصصين، ويشارك في التنظيم ما يقرب من 70 شابًا وفتاة، ويتأهل الفريق الفائز في المسابقة لتمثيل مصر في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تقدم أكبر المؤسسات والجامعات والهيئات العلمية الدولية الأمريكية منحًا دراسية لكل طالب من الفريق الحاصل على التقييم الأعلى.

وتقول أسماء حسني، الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات “أيتيدا”، إن وزارة الاتصالات ترعى هذه المسابقة لتشجيع الإبداع لدى الأطفال والشباب، وخلق جيل جديد يواكب التطورات العلمية والتكنولوجية، ولإبراز طاقاتهم واكتشاف قدراتهم الإبداعية، مما يساعد في تكوين جيل جديد من المبدعين والمخترعين والمفكرين ورواد الأعمال.

وتشير أسماء إلى أن الهيئة تتولي رعاية المسابقة لطلاب آخرين بالمرحلة الثانوية، يصممون ويبرمجون الروبوتات ذاتية أو بعيدة التحكم لتنفيذ مجموعة من المهمات المطلوبة، وهو الأمر الذي يعتبر مرحلة جديدة من التطور التكنولوجي للأجيال القادمة.

يٌذكر أن هذه المسابقة تطبق للعام الثاني على التوالي بجمهورية مصر العربية في محافظةالإسكندرية، حيث عُقدت لأول مرة في مصر العام الماضي بمكتبة الإسكندرية وشارك فيها 60 فريقًا قدموا  60 مشروعًا مبتكرًا لكيفية التخلص من القمامة بطريقة آمنة. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى