اخر الأخبارتقارير

مركز شباب “فيشا” من ملتقى رياضي إلى مقهى شعبي

كتب – محمود سيد الأهل

حالة سيئة آل إليها مركز شباب فيشا التابع لمركز أجا، بمحافظة الدقهلية، بعد قرار المهندس خالد عبدالعزيز، وزير الشباب والرياضة، تصفيته، ليتحول من ملتقى شبابي لممارسة الرياضة، إلى مقهى شعبي.

يقول مجدي عبد العزيز، عضو مجلس الإدارة السابق، إنه على الرغم من قلة الإمكانيات وعدم توافر ملعب، إلا أنه استطاع تحقيق 3 بطولات على مستوى مراكز أجا، والسنبلاوين، وميت غمر، وتم تنظيم بطولات ومسابقات رمضانية ودورات شهرية للطلائع والشباب في جميع الأنشطة المختلفة، والحصول على بطولة المركز في الكرة الطائرة، والمشاركة في قبل نهائي بطولة كأس مصر في الكرة الصاروخية.

ويضيف أن المركز أنشأ بالجهود الذاتية على أرض ملك وزارة الري، وسعوا لنقل ملكيتها لكن دون جدوى، وفي عام 2011 أصدر المهندس خالد عبدالعزيز، وزير الشباب والرياضة، قرار بتصفية المركز الذي لا يملك مقومات الإشهار.

ويشير عضو المجلس أنه عقب القرار تم تسريح الفرق الرياضية، وتحول المركز إلى مقاهٍ، كما أغلق مركز آخر “ولا أحد يعلم فيما تنفق الميزانية المخصصة له”.

ويبدي عبدالعزيز استعداده للتعاون مع مديرية الشباب والرياضة في إعادة جرد مستندات المركز منذ 20 عامًا حتى إغلاقه، ليثبت للجميع الأنشطة التي تم تنفيذها، مشيرًا إلى أن المركز كان يملك وديعة بنكية بمبلغ 60 ألف جنيه، وتصل فوائدها الآن إلى 100 ألف جنيه.

فيما يستنكر فوده عبدالدايم، مستأجر كافيتريا مركز الشباب، قرار إغلاقه رغم قوة الأنشطة الرياضية المقدمة، موضحًا أنه يستأجر البوفية بمبلغ 1500 جنيه شهريًا يتم توريده للإدارة، بجانب إيراد صالة الحديد والبلياردو.

يؤكد أن المركز به مكتبة ضخمة، وعقب قرار التصفية تم نقل الموظفين وتحويله إلى مقاهٍ تنفيذًا للعقد المبرم له لمدة 3 سنوات، لافتًا إلى أن المكان يعتبر المتنفس الوحيد لأهالي القرية البالغ عددهم ما يقرب من 25 ألف نسمة.

ويشير محمد جمال، من الأهالي، إلى أن القرية تضم موهوبين في كرة القدم يتنبأ لهم بمستقبل كبير، وكان لديهم أمل في بناء ملعب بالمركز، وبعد قرار تصفيته تحولت وجهتهم إلى المقاهي لإشغال وقت فراغهم، وابتعدوا عن الرياضة.

ويطالب جمال، الدولة، بالتدخل وحل الأزمة وإعادة تشغيل مركز الشباب مرة أخرى، وتوفير ملعب بنجيلة صناعية وتأجيره بالساعة مقابل أسعار رمزية، وبذلك يمكن توفير دخل للمركز وتشجيع الشباب على المشاركة، والحفاظ عليهم وتوفير فرص للموهوبين لتحقيق أحلامهم.

وردًا على ذلك، يقول محمد محمود، رئيس مركز ومدينة أجا، إنه سينتظر لقاء أحد أعضاء مجلس الإدارة لدراسة إمكانية إعادة تفعيل المركز مرة أخرى بعد التنسيق مع مديرية الري، وإيجاد حل بدلًا من إغلاقة لتشجيع الشباب على ممارسة الرياضة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى