اخر الأخباربيانات و تصريحات

“منتحلين صفة رجال شرطة”.. ضبط 3 أشخاص بطامية كونوا تشكيلا عصابيًا لسرقة الماشية

ضبطت وحدة مباحث مركز شرطة طامية بالفيوم، اليوم الأربعاء، 3 أشخاص كونوا تشكيلًا عصابيًا، لسرقة الماشية بالإكراه، منتحلين صفة “رجال شرطة”، أثناء بيعهم ماشية بسوق طامية، يستقلون سيارة محملة بـ  8  رؤوس ماشية يقومون بعرضها للبيع بثمن ضئيل لايتناسب مع سعرها الحقيقي.

كان اللواء قاسم حسين، مدير أمن الفيوم، تلقى إخطارًا من مأمور مركز شرطة طامية، بتواجد 3 أشخاص بسوق المواشي بمركز طامية يستقلون سيارة شيفرولية نصف نقل بيضاء اللون رقم 21305 نقل الشرقية محملة بـ 8 رؤوس ماشيه يقومون بعرضها للبيع بثمن قليل لا يتناسب مع سعرها الفعلي.

فتوجهت حملة من وحدة مباحث طامية،  إلى مكان الواقعة حنفي.ع. م، 35سنة، سائق، مقيم بكفر سلامة بمركز الزقازيق الشرقية، ومحكوم عليه وهارب في  7 قضايا “تبديد”، وأحمد. م. ع، 28 سنة، عامل ومقيم بتل بني تميم، مركز شبين القناطر، بالقليوبية وسبق اتهامه في قضية “سرقة مسكن”، وبينما فر الثالث هاربًا.

وضبط بحوزتهما السيارة سالفة الذكر وبمناقشتهما عن مصدر تلك المواشي، اعترافًا بتكوينهما تشكيلاً عصابيًا تخصص فى سرقات الماشية بالإكراه.

وتبين من التحريات أن التشكيل العصابي قام بالاشتراك مع كلاً من مراد. م. 30 سنة، عاطل، مقيم بتل تميم بالقليوبية، وسبق اتهامه فى عدد 3 قضايا سرقة بالإكراه، وشقيقه، وليد. م، 35عاطل، ومقيم بذات المنطقة، وبهاء. م. ز، 35سنة، ومقيم بذات المنطقة، ومحمد. م. ع، 26سنة، عامل ويقيم بذات المنطقة سالفة الذكر، ومختار. ا، وشهرته “سميل” 29سنة، فران،  ويقيم بقرية الأهالي بردين، بالزقازيق، وأحمد.ع.40سنة، عاطل، قرية طاهرة حميدة، بالزقازيق، واعترفوا أنهم قاموا بسرق الماشية، من حظيرة بناحية قرية ميت ربيعة التابعة لمركز شرطة بلبيس بالشرقية، وأقروا بارتكاب الواقعة مع اشتراكهم مع باقي أفراد التشكيل العصابي.

وبالتنسيق ومركز شرطة بلبيس تم التواصل للمجني عليه، محمود أحمد علي 47سنة، فلاح، مقيم بمركز بلبيس بالشرقية، وقال أنه أثناء تواجده بمسكنة فوجئ بالجناه يقتحمون عليه المننزل منتحلين صفة “رجال شرطة” وقاموا بتوثيقه وأسرته بالحبال وسرقوا الماشية.

وبعد عرض المتهمين والمضبوطات على المجني عليه تعرف عليهم، وتحرر محضر بالواقعة رقم 2710 لسنة  2017 جنح مركز شرطة طامية، وجار العرض على النيابة العامة لتتولى التحقيقات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى