اخر الأخباربيانات و تصريحات

صور| “صيادلة قنا” تجتمع استعدادًا لتطبيق الإغلاق الجزئي 15يناير

عقدت نقابة الصيادلة بقنا، اليوم الثلاثاء، بمقرها، اجتماعًا لمتابعة تنفيد قرارات الجمعية العمومية، وكانت أصدرت مجموعة من القرارات على رأسها إغلاق جزئي للصيدليات بدءًا من 15 يناير الجاري، في اجتماعها  الطارئ المنعقد أواخر الشهر الماضي.

ناقشت اللجنة، بحضور أعضاء مجلس النقابة، وأعضاء اللجنة من مدن ومراكز المحافظة، وتم الاتفاق على آلية العمل الخاصة بالإغلاق الجزئي للصيدليات بدءًا من 15 يناير الجاري من الساعة الـ9 صباحًا وحتى الـ 3 عصرًا.

وأوضح بيان صادر عن النقابة أنه تم تجهيز الملصقات الواردة من النقابة العامة والتي يستمر توزيعها على الصيدليات اليوم وغدًا.

وكان الدكتور أحمد النقيب، نقيب الصيادلة بقنا، قال في تصريحات خاصة لـ”النجعاوية، إن صيادلة قنا ملتزمين بقرارات الجمعية العمومية بشأن تعليق العمل بالصيدليات في 15 يناير المقبل.

وأضاف النقيب أن سوق الدواء في معاناة منذ عامين، واصفًا قرار إصدار التسعيرة بـ”العشوائي”، حيث أن القرار كان زيادة أسعار الأدوية الأقل من 30 جنيهًا، دون تحديد أسماء بعينها أو نسبة بعينها، مما أدى إلى تحايل بعض الشركات على الأمر، وفي النهاية لا يجد المريض أحد في مواجهته سوى الصيدلي، لأنه يتخيل أن الصيدلي هو المسؤول عن الزيادة.

وتابع “في الفترة الماضية كنا نواجه أزمة نواقص عديدة ومهمة في الأدوية، ومنذ بداية الشهر الحالي ونحن لا نجد ما نبيعه للمريض، أو حتى البدائل”، لافتًا إلى أن كل أنواع حبوب منع الحمل غير موجودة على الإطلاق، والمحاليل الوريدية غير متوفرة إلا بالسوق السوداء.

لتصريحاته كاملة: نقيب صيادلة قنا: متضامنين مع قرار الجمعية العمومية بالإضراب الجزئي

جاء دلك على خلفية إعلان  الجمعية العمومية الطارئة لنقابة الصيادلة تعليق العمل بالصيدليات في 15 يناير المقبل، لمدة 6 ساعات، من الـ9 صباحًا حتى الـ3 عصرًا، اعتراضًا على سياسات وزير الصحة اتجاه الصيادلة، ولحين تطبيق القرار 499 الخاص بهامش ربح الصيدلي، على أن تلتزم النقابات الفرعية بتنفيذ القرار وتحويل الصيدلي المخالف للتأديب.

كما أوضحت الجمعية الاعتراض على قرار وزير الصحة الدكتور أحمد عماد، الخاص باقتصار بعض الأدوية على المستشفيات مثل دواء “الأنتى إتش آر”، مطالبة الدولة ووزير الصحة والنواب بتوفير الدواء للمريض المصري.

 

1002

1001

1000

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى