اخر الأخبارتقارير

صور| تفاقم أزمة البوتاجاز أمام مستودعات الغنايم.. وبـ40 جنيهًا فى السوق السوداء

تفاقمت أزمة نقص اسطوانات البوتاجاز وامتدت طوابير المواطنين أمام مستودعات قرى ومدينة الغنايم في أسيوط، للحصول على اسطوانة لقضاء احتياجتهم المنزلية، في الوقت الذي وصلت فيه سعر الاسطوانة 40 جنيهًا في السوق السوداء، بينما رجع مدير التموين الأزمة لكثرة الاستهلاك… “الأسايطة”، ألقت الضوء على المشكلة في التقرير التالي:

قلة الحصة

يقول خالد الديب، عامل، من قرية دير الجنادلة، إن أزمة الحصول على اسطوانات البوتاجاز بالقرية وصلت ذروتها نتيجة عدم توافرها والوقوف في طوابير منذ الساعات الأولى من كل صباح أمام مستودع القرية، ومنفذ التوزيع بجوار الوحدة المحلية للحصول على اسطوانة لقضاء احتياجاته المنزلية نظرًا لعدم لقلة حصة القرية المعروضة.

ويتابع فارس محمد، عامل آخر، أنه منذ يومين قرر عدم الذهاب إلى عمله للوقوف في طابور البوتاجاز أمام الوحدة المحلية لحجز مكان في الطابور، الذي امتد لعشرات الأمتار وطابور آخر للسيدات واستمر في الوقوف لـ5 ساعات حتى حضرت سيارات البوتاجاز، وحصل على اسطوانة وهناك العشرات من أهالي القرية عادوا إلى منازلهم نظرًا لقلة الحصة.

السوق السوداء

يضيف محمود أحمد إسماعيل، موظف بالتربية والتعليم، أنه لجأ للحصول على اسطوانة البوتاجاز من السوق السوداء من خلال التروسيكلات التي تجوب الشوارع بـ 40 جنيها، نظرًا لفشله في الحصول على اسطوانة من مستودع القرية بسبب تزاحم المواطنين، متسائلًا من أين يحصل هؤلاء الباعة على الاسطوانات وبيعها في السوق السوداء بأسعار مضاعفة.

كثرة الاستهلاك

يقول محمد عثمان، مدير الإدارة التموينية بالمدينة، إنه لا يوجد عجز في الحصة المقررة للمدينة وقراها وجميعها تصل بانتظام ولا توزع في المستودعات إلا بإشراف مفتشي الإدارة التموينية، مرجحًا أن سبب تواجد الطوابير يرجع إلى كثرة الاستهلاك، مضيفًا أن الأزمة في طريقها للحل.

عن المستودعات

يبلغ عدد مستودعات مدينة الغنايم حوالي 11 مستودعًا من بينهم مستودع بقرية ديرالجنادلة وأثنين آخرين بقرية المشايعة وأخر بقرية العزايزة والباقي موزع علي بندر المدينة  ومن ضمنهم مستودع شركة بوتاجازكوا الذي يضم أكبر الحصص.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى