تقاريرجيران

قصة نجاح| مهنّد الحبّال.. الحلويات السورية تصل للغردقة السياحية

مهند أمين الحبال، البالغ من العمر 40 عامًا، كان يعيش في بلدة ريف دمشق السورية، قبل 3 سنوات من الآن، إلّا أن الحرب في سوريا، أجبرته على الفرار من جحيمها، وجاء إلى مصر، وافتتح محلًا لبيع الحلويات السورية في حي الوفاء بمدينة الغردقة على ساحل البحر الأحمر، واستطاع من خلال اتقان عمله أن يكتسب شهرة واسعة بين السياح الأجانب الذين يقصدون المدينة للاستمتاع برياضة الغطس واستكشاف الشعب المرجانية.

الأجانب يفضلون البقلاوة

يقول الشيف مهند -كما يحب أن يلقبونه في مدينة الغردقة – إنه كان يعمل في صناعة وبيع الحلويات السورية أيضًا قبل أن يأتي إلى مصر، وكان له مكانه الخاص في بلدة ريف دمشق، قبل أن تجبره الحرب في سوريا على المجيء إلى مصر.

ويضيف: يقبل الأجانب على شراء الحلويات السورية لما لها من شهرة واسعة، وأبرزها البقلاوة والمكسرات بأنواعها.

ويضيف الشيف مهند في حديثه لـ”ولاد البلد” أن الأجانب يقبلون على شراء أنواع معينة من الحلويات السورية لديه وذلك بسبب أنهم يحبون المحافظة على صحتهم، أما المصريون فيقبلون على شراء وتناول جميع أنواع الحلويات السورية، وأبرزها الكنافة، لأنها وجبة محلية، خاصة أن الكنافة صاحبة الذوق الراقي وهو ما يتوفر في المصريين بمختلف فئاتهم.

صعوبات ترويجية

صعوبة كبيرة واجهها الحبال في إقناع المصريين بـ”الكنافة بالجبنة”، المعروفة بـ”النابلسية”، التي تعتبر وجبة سورية فريدة من نوعها، وبعد ذلك اقتنعوا بها بعدما تذوقوا المذاق الرفيع الذي تحمله هذه الوجبة السورية الأصيلة، خاصة بعدما عرفوا أن الجبنة التي تستخدم في إعدادها هي صناعة سورية ومخصصة للكنافة فقط، “النابلسية يلى بنسويها هون ما حدا بيقدر يقاومها”.

يصنع الحبال عدّة أنواع من الحلويات السورية، أهمها “الكنافة بالجبنة، والكنافة المطهية علي الفحم، البقلاوات بأنواعها، والكنافة المحشية بالقشطة، والكنافة بالكريمة والكنافة البلورية، والبسبوسة بالمكسرات”.

تعليم صناعة الحلويات 

يعمل مع الحبال عدد من الشباب السوري والمصري، ينقل لهم الشيف السوري خبرته الطويلة في صناعة وإعداد الحلويات السورية، ويتمنى أن يحقق معهم شهرة أكبر وأن يكبر حجم أعماله، في مدينة الغردقة، حالمًا بيوم يعود فيه إلى وطنه.

ويرى الحبال أنه لم يواجه أي صعوبات خلال عمله في بيع الحلويات السورية في مصر، لأن المصريين يعشقون الحلويات، وأن أكثر الحلويات التى يقبل المصريون على شرائها هي الكنافة المحشية بالجبنة والبسبوسة والبقلاوات بأنواعها.

حلم العودة لسوريا

يحلم الحبال بالعودة لوطنه سوريا، لكنه لن يغلق عمله في مصر، في حال تحقق الحلم، فهو الآن صاحب شهرة واسعة، وعودته أو استمراره في مصر ستحسمها المقارنة بين الأوضاع الأقتصادية والاستقرار الأمني في سوريا، وفي مصر.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى