بين الناستحقيقات

كازينو الشاطبي جاهز للعمل بعد 6 سنوات “مغلق للتحسينات”

 

 

 

 

يستعد كازينو الشاطبى أحد أهم المعالم السياحية لكورنيش الإسكندرية، لافتتاحه من جديد، بعد 6 أعوام من الإغلاق، سبقها سنوات أخرى من التهمييش والإهمال، حوّلت الكازينو لمبنى مهجور، يقبع وسط مياه البحر، وعلى واجهته لافتة “مغلق للتحسينات”، وسط وعود لم تر النور بإعادة افتتاحه كان آخرها شهر يونيو الماضي.

كانت محافظة الإسكندرية المالكة للكازينو قد منحت إحدى الشركات السياحية حق الانتفاع بالكازينو في عام 2011، لاستغلاله مقابل تطويره، بعد أن ظل يعاني من الإهمال على مدار الـ10 سنوات الأخيرة، حتي أتت أول نوات شتاء 2010 ليتعرض الكازينو للغرق التام، وبعدها عرضته المحافظة لحق الانتفاع في مزاد علني العلنية عقب قيام ثورة 25 يناير.

وظلت عملية التجديد متوقفة بسبب مغايرة نموذج التطوير الذي وضعته الشركة الأولي للنموذج المطلوب من المحافظة، فقامت المحافظة بإعطاء حق الإنتفاع لشركة سياحية أخرى وهي “كازينو كافية”، وتضمنت بنود العقد حق الانتفاع أيضًا بشاطئ الشاطبي المجاور للكازينو، مقابل 10 مليون جنيه سنويًا، مع زيادة سنوية 4.25 %.

“نفس المكان.. هيقربنا لبعض زي زمان”، “لأن اللحظة الحلوة، بتكمل بالطعم الحلو، راجعين بشكل يجمعهم ويجمعنا”، “راجع من تاني، بشكل جديد، وبنفس الروح”، بتلك العبارات ظلت الصفحة التي دشنتها الشركة المنتفعة للكازينو علي فيسبوك باسم “كازينو الشاطبي”، تشوق أهالي الإسكندرية ومحبي الكازينو ممن لديهم ذكريات خاصة داخل جدرانه لافتتاحه.

وكذلك قامت إدارة الصفحة بنشر فيديو للشكل الجديد من الداخل والخارج للكازينو، الأمر الذي تبعه ردود أفعال واسعة من محبي الكازينو ظهرت في التعليقات، غالبيتها تنتقد تأخر الافتتاح وعدم الالتزام بأكثر من ميعاد كان قد تقرر افتتاحه فيه من قبل، أما عن الشكل الجديد للكازينو ففي الوقت الذي اعتبره البعض خطوة إيجابية لانتشال الكازينو من حالة الضياع التي كانت قد انتابته والإهمال الذي كان عليه في الفترة الأخيرة حتي أصبح مكانًا مهجورًا يسئ للشكل العام لأحد أهم الأماكن الحيوية على طريق الكورنيش.

فيما اعتبر آخرون أن الإصلاحات الأخيرة التي خضع لها الكازينو تشويهًا للشكل القديم التراثي، حوّل المكان التراثي إلى متنزه سياحي ضخم، وليس مكان يتمتع بروح الفن ويوفر الهدوء لمحبيه، فضلاً عن استغلال الشاطئ المجاور له، وتحويله من شاطىء مجاني إلى مكان مغلق مخصص لفئة معينة قادرة على دفع رسوم الاستخدام.

يقول الدكتور محمد عوض، رئيس لجنة الحفاظ علي التراث بالإسكندرية وأستاذ فلسفة العمارة، إن تاريخ كازينو الشاطبي يرجع لعام 1907، حيث كان وقتها عبارة عن مبني خشبي مثله كباقي المباني بجواره، التي كانت تبني على كورنيش الإسكندرية، وظل على تلك الحالة حتي عام 1952، عندما قامت البلدية بهدمه وإعادة بنائه بالطوب وتوسعته، حتى أصبح بمرور الوقت أكبر كازينو علي كورنيش الإسكندرية، يُقبل عليه الفنانون والشعراء.

يضيف عوض أن داخل جدران الكازينو تم تصوير الأفلام السينمائية في الستينيات والسبعينيات، وكذلك كان يحوي قاعة أفراح تعتبر من أقدام القاعات التي أقيمت فيها حفلات زفاف لأبناء الطبقة فوق المتوسطة بالإسكندرية، لافتاً أنه تحول بفعل الإهمال إلى مبني مهجور حزين وسط مياه البحر، حتى عرضته المحافظة في مزاد علني ليتم تحويله الآن إلى مبنى سياحي كبير، يحوي مطاعم وموتيلات، مما يسلبه روحه التراثية والفنية.

ويقول اللواء أحمد حجازي، رئيس الإدارة المركزية للسياحة والمصايف، إنه يجري حاليًا وضع اللمسات الأخيرة للكازينو قبل إعادة افتتاحه مع بداية العام الجديد، وأن تأخر افتتاحه في يونيو الماضي كان بسبب عدم انتهاء الشكل الأخير للمبنى، وأن المشروع يتضمن تحويل المكان لموقع سياحي متميز “5 نجوم”، يضم مطاعم عالمية وموتيلات وخدمات ترفيهية لدعم السياحة.

وأضاف أن الحالة المتدهورة التي تحول لها الكازينو خلال السنوات الأخيرة قبل الثورة، تسببت في إلحاق خسارة كبيرة وعدم وجود عائد منه رغم تمتعه بموقع متميز علي طريق الكورنيش، ما جعل خطوة طرحه للانتفاع في مزاد علني للشركات هي الحل، بهدف تنشيط السياحة، مؤكدًا أن الشركة نجحت في الحصول على التراخيص اللازمة للمشروع من 4 جهات هي: محافظة الإسكندرية، وهيئة العمليات بالقوات المسلحة، ومديرية الإسكان، وحماية الشواطئ.

وأوضح حجازي ان الهدف من استغلال الشاطئ المجاور للكازينو هو حماية رواد المكان من أعمال البلطجة التي يمارسها بعض الخارجين عن القانون، طيلة الفترة الماضية دون توفير أي خدمات أو مراعاة معايير الأمن والسلامة، إضافة إلى فرضهم الإتاوات على المصطافين ورواد المكان، وأن الشركة المنتفعة بالكازينو تقدمت بطلب لضم الشاطىء للمشروع وتم الموافقة عليه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى