تقاريرجيران

“تشبيك”.. يوم للاحتفال باللاجئين برعاية “تير ديزوم” السويسرية

نظمت هيئة تير ديزوم  السويسرية فى مصر “terre des hommes”، أمس السبت، يومًا لمختلف اللاجئين الموجودين في مصر من كل الجنسيات، بالتعاون مع الجمعيات والمبادرات الأهلية القائمة على شؤون اللاجئين تحت اسم “تشبيك” للتعرف على الثقافات المختلفة، وتعريف اللاجئين بعضهم البعض، بالحرم اليونانى في الجامعة الأمريكية.

مظلة واحدة

يوضح رامى يوسف، مسؤول الاتصالات والإعلام بهيئة تير دى زوم السويسرية في مصر، أن الهدف من يوم “التشبيك” هو جمع كافة الجمعيات، والهيئات والمجتمعات التى تخدم قضايا اللاجئين في مصر، تحت مظلة واحدة، ويكون هناك نوعا من التعاون والتشبيك (أي الجمع والتواصل)، لافتًا إلى أن تيردى زوم هيئة دولية تعمل فى أكثر من 40 دولة فى العالم لحقوق الأطفال، إضافة إلى وجود أكثر من مشروع يخدم أطفال اللاجئين بمختلف انتماءاتهم ومجتمعاتهم سواء كانوا أفارقة أو سوريين في مصر.

ويتابع يوسف أن الهدف من الفعالية هو توصيل رسالة للعالم مفادها حرص المنظمة على على مجتمعات اللاجئين، ومحاولة فتح مساحات لهم للتعبير عن أنفسهم وثقافاتهم المختلفة.

ويضيف مسؤول الإعلام بالهيئة السويسرية في مصر، أن معظم المجموعات الموجودة، تم التنسيق معها مسبقًا لتحرص على المشاركة في الفعالية، كما أن الهيئة تقوم بتغطية كافة اللاجئين الموجودين في مصر وتقوم على أوضاعهم وشؤونهم.

يقول خليل المصرى، أحد المنظمين ليوم “تشبيك”، نحن مجموعة من المستشارين نساعد في التدريبات، وإدارة المشروعات، من منطلق تعريف اللاجئين بعضهم بعضًا، وأن مسمى “تشبيك”، يعبر عن حالة التواصل والجمع بين ممثلى اللاجئين من مختلف الجنسيات، إضافة إلى مشاركة المبادرات والجمعيات الخاصة بالمشروعات التنموية للاجئين، وأصحاب المبادرات الشخصية والصغيرة.

مبادرات أخرى

يقول المهندس حسان حسن، صاحب مركز بالعبور لتدريب الأطفال البرمجيات وتعليمهم فنون الفوتوشوب والرسوم والهندسة، إن مشاركته فى اليوم جاءت من خلال تقديم عدة مبادرات تحت مسمى “لقاء”، وهى تشمل عدة مناطق في “العبور، والشروق، وجسر السويس، الرحاب، ومدينتى، وتقديم نشاط فني للأطفال مدته ساعة حول تنمية المهارات، إضافة إلى طاولتين تحت مبادرة “نحب نتعرف”، للتعرف على المشاركين وأنشطتهم المختلفة.

تنمية المشروعات الصغيرة

تقول إنجى بهجت، مسؤولة مشروع تنمية مجتمع اللاجئين في كاريتاس بمحافظة الإسكندرية، إن جمعية كاريتاس لديها عدة مشروعات مع اللاجئين سواء على المستوى الصحي أو المعيشي، ما يساعد في تنمية مشروعات صغيرة للاجئين في محافظة الإسكندرية، إضافة إلى وجود مركزين في منطقة “العجمى بالإسكندرية ودمياط” لتعليم السيدات أنشطة مختلفة كالكروشيه والحرف اليدوية.

معرض للتراث السوري والكتب

يقول سامر صوان، مؤسس ورئيس مجلس إدارة فريق هدف التعليمي وضمن المشاركين في يوم تشبيك، إن فريق هدف هو دليل الطالب السوري فى مصر، إضافة إلى وجود جانب فنى للفريق، يتمثل فى فرقة فنتازيا الفنية، والمشروع الثالث المتمثل في مكتبة الفيروز، كما نشارك من خلال الثلاثة أطراف فى يوم تشبيك فى الحرم اليونانى، بإقامة معرض للتراث السوري لعرض الأماكن السياحية السورية، أما مكتبة فيروز فشاركت بمعرض للكتاب وقدمت خصومات تصل لـ20%، على كافة الكتب بالمعرض، كما أن فرقة فنتازيا تشارك بتقديم عرض مسرحى، وفقرة مهرج إضافة إلى مسرحية صامتة.

ويوضح أنس إدريس، مؤسس فرقة فنتازيا السورية الفنية، أن الفرقة شاركت بمعرض به تحف من صنع الأشخاص القائمين على الفرقة، وأن العرض المسرحي الذي تقدمه الفرقة يسمى “جنة ملكك”، وتدور أحداثه حول الأم ومعاناتها في المجتمع والاضطهاد الذي تتعرض له من ابنها.

مشغولات تراثية ويدوية

تقول شاما بشيرى، نوبية، مصممة مشغولات تراثية، إن مشاركتها فى اليوم جاءت من خلال طلب تيردي زوم التعامل معها وتقديم ورش عمل للفتيات من المنزل بأقل التكاليف مما يقدم إفادة لمبادرات اللاجئين، ومن المقرر الإعداد لورش مختلفة قريبًا.

وتضيف هاجد الجش، مشاركة من خلال جمعية السلام والتنمية، لعرض المشغولات اليدوية الخاصة بها، أنها شاركت للاستفادة من يوم التشبيك فى التعرف على المشغولات الأخرى، وكذلك الثقافات المختلفة.

ويقول أيمن بسطاوى من منظمة icealx، أن المنظمة تهدف لريادة الأعمال وتبنى المشروعات وتقوم على تقديم ورش العمل والمساعدة من خلال تقديم الخبراء فى إدارة المشروعات والتخطيط المادى للمشروع، دون المساعدة فى الماديات، مشيرًا إلى أن الجزء الثاني من المنظمة يتمثل في البيئة حيث يتم عمل برنامج تبادل مع ألمانيا سنويًا قائم على الاحتباس الحراري والتلوث المناخي، كما أننا ننظم مشروعات لإعادة التدوير، الجزء الثالث القائم على التكنولوجيا، وجود جهاز حفر وتقطيع ليزر على الأخشاب والجلد.

وتقول إحدى السيدات السوريات، المشاركة فى اليوم بمأكولات سورية، إن مشاركتها جاءت لعرض المأكولات لتعريف الجنسيات الأخرى على الطعام السوري والمطبخ السوري.

وتضمن اليوم عروضًا فنية وراقصة لفرق من جنسيات مختلفة، كما تم تقديم عدة ورش فنية من قبل الهيئات المشاركة، وكذلك عروض فنية من قبل الأشخاص.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى