تقاريرمطروح

الهجرة غير الشرعية.. “رحلة الموت” تبدأ من دروب ومدقات مطروح

مأساة المهاجرين غير الشرعيين تبدأ  بمحافظة مطروح، وتحديدا من مدينة السلوم فهي تقع في الركن الشمالي الغربي على الحدود المصرية الليبية، حيث يأتي إليها شباب بل وأطفال لم تتجاوز أعمارهم 15 عاما من محافظات الصعيد والوجه البحري، ليدخلوا مغامرة التسلل عبر الدروب الصحراوية الخطرة ومنها إلى قوارب الموت التي في اغلب الأحيان تنتهي بمأساة إنسانية.

وأكد مصدر أمنى إن الإحصائيات تشير إلى أن أعداد المهاجرين غير الشرعيين من أول عام 2015 وحتى نهاية 2016 حوالى 17 ألف و142 مهاجر غير شرعي، منهم 1015 طفلا أقل من 15 عاما، ومنهم 480 من جنسيات مختلفة غير مصرية، منهم 437 من السودان أما المهاجرين المصريين فبلغ عددهم 16 ألف و127 مصريا معظمهم من محافظات الصعيد، بينهم 4013 مهاجرا من نصيب المنيا، و2359 من محافظة سوهاج.

وأكد اللواء علاء أبو زيد محافظ مطروح أن القوات المسلحة تتعاون مع أبناء مطروح لحماية الحدود من خطر الجماعات الإرهابية القادمة من ليبيا، وكذلك منع التهريب سواء بضائع أو هجرة غير شرعية، ويوميا يتم القبض على المهاجرين غير الشرعيين.

وشدد على وجود مراقبة صارمة للحدود بالاستعانة بالقوات المسلحة والقوات الجوية لرصد المنطقة من أعلى، وكذلك إدارة البحث الجنائي والفرع الأمن الوطني والمرشدين ومصادر سرية، قائلا :”نحن في حالة استنفار شديد منذ ثورة 30 يونيو”.

 وأكد على وجود توجه للدولة وعلى رأسها الرئيس السيسي، لإحداث طفرة تنموية واستثمارية في مطروح، وتوفير فرص عمل وإنشاء مشروعات تخدم أبناء مصر عامة ومطروح خاصة، لافتا إلى أنهم بصدد تنفيذ مشروعات استثمارية زراعية صناعية سياحية توفر المزيد من فرص العمل لأبناء مطروح، إضافة لإنشاء ميناء جرجوب فى مدينة النجيلة والذي سيوفر آلاف فرص العمل.

وأوضح أن الهجرة غير الشرعية تتم بشكل غير قانوني ودون أوراق رسمية أو إذن للسفر، وفي الغالب يكون المهاجرين من الشباب الذين يستسهلون فكرة السفر ويعتقدون أن الهجرة هى ملاذهم الوحيد للثراء السريع فيقعون تحت سيطرة تجار البشر الذين يستنفذون أموالهم ويعرضون حياتهم للخطر، سواء من خلال الممرات المزروعة بالألغام أو تعرضهم للقتل الخطأ من خلال تواجدهم في أماكن محظورة أمنيا، وتمثل خطرا على أمن الدول أو يتعرض المهاجر للاستغلال في أعمال عنف أو السجن أو يتعرض المهاجر إلى الغرق من خلال الزوارق الصغيرة غير المؤهلة مع تزايد الأعداد عن الحمولة المطلوبة التي لا يمكن أن تتحملها هذه القوارب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى