اخر الأخباربيانات و تصريحات

غضب بين أصحاب منافذ بيع اسطوانات الغاز بقرية “ميت محسن” بعد منعهم من العمل

كتب – محمود سيد الأهل
سادت حالة من الغضب بين أصحاب منافذ الغاز بقرية ميت محسن التابعة لمركز ميت غمر، محافظة الدقهلية، بعد صدور قرار بإيقافهم عن البيع وإسناد العمل إلى “السريحة”.

يقول حسام طاهر محمد، من أصحاب المنافذ، إنهم فوجئوا الخميس الماضي، بقرار منعهم من العمل وإلغاء بيع اسطوانات الغاز عبر المنافذ المعتمدة، ومنح الحق فقط للسريحة “دون أي رقابة”.

ويضيف أحمد ماهر حسن، صاحب منفذ بيع، “أريد معرفة سبب إغلاق ومنع جميع المنافذ من توزيع حصلة قرية ميت محسن، والسماح لسيارات السريحة بذلك، حصة القرية 76 أسطوانة غاز فقط لكن نعلم أنها في الحقيقة تصل إلى 200، أين يذهب الفارق؟”.

ويوضح أن القرية تضم 5 منافذ حصة الواحد 19 اسطوانة، ويتم تبادل الأدوار فيما بينهم كل 15 يومًا، مشيرًا إلى أن المنافذ تعمل بطريقة رسمية ومعتمدة منذ عام 2014، ومطالبًا المسؤولين بحل الأزمة وإقناع الأهالي بتسليم الفوارغ.

ويتابع محمود جمعه، صاحب منفذ، أن القرية لها ثلث كمية الاسطوانات الموجودة في مستودع أسماء محمود، بكمية تتراوح ما بين 240 إلى 300 اسطوانة لا يصل منهم سوى 76 فقط، لافتًا إلى أن مكتب تموين ميت غمر، سمح فقط لـ “السريحة” بالبيع بسعر 25 جنيهًا للواحدة.

ومن جانبه رفض إبراهيم الأعور، مدير مكتب تموين “كوم النور” التابع لقرية “ميت محسن”، الرد أو التعليق على المشكلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى