بين الناستحقيقات

شكاوى من تأجيل العمليات الجراحية بـ”الراجحي للكبد”.. ومسؤول: إجراء مؤقت

شكا عدد من المرضى المترددين على مستشفي الراجحي للكبد بأسيوط، من نقص المحاليل والمواد المخدرة التي تسببت في تأخر أجراء العمليات الجراحية لهم، في الوقت الذي أكد فيه مدير المستشفى أن الإجراء مؤقت وتُجري العمليات للحالات الحرجة.. “ولاد البلد” رصدت المشكلة في التقرير التالي:

 تقول أسرة المريضة (سهير. م)، إنه منذ أن دخلت والدتنا التي تبلغ من العمر 84 عامًا، مستشفى الجامعة عقب أصابتها بورم في البنكرياس نقوم بشراء المحاليل على حسابنا الخاص وبعدها تم تحويلها بعد أسبوع من حجزها إلى مستشفى الراجحى لإجراء عملية لها واستئصال الورم، فوجئنا بعدها  أنه لا يوجد محاليل ونقص في المواد المخدرة بمستشفى الراجحى لإجراء العملية لها، برغم من أن حياتها في خطر و”مش عارفين نروح فين”.

شراء المحاليل

يضيف (على. م)، عامل: “أنا رجل أرزقي  ودخلت المستشفى بسبب إصابتي بالمرارة، ومش معايا فلوس أشترى محاليل من بره  لإجراء عملية استئصال المرارة بسبب أنها مش موجودة في المستشفى، أنا قوتي اليومي مكنش بيكفي أنى أكل أنا وأولادي، هجيب من فين أصرف على كل يوم 4 علب محاليل”.

ويقول (خالد. ن)، ذهبت لإجراء عملية استكشاف القنوات المرارية لوجود حصوات بعد استئصالي للمرارة، والممرضة بتطلب منى إحضار المحاليل معي لأن الوحدة لا توجد بها محاليل، “طيب هجيب من فين وأنا المفروض إنى بتعالج في مستشفى حكومي”.

ويناشد أحمد محمد، مدرس، أحد أقارب مريض بالمستشفى المهندس ياسر الدسوقي، محافظ أسيوط، ورئيس الجامعة ووكيل وزارة الصحة، بالتدخل لتوفير كميات المحاليل والمواد المخدرة التي يحتاجها المريض لإجراء العمليات الجراحية لهم، لأنها تمثل إرهاقا ماديا على المرضى من الفقراء.

5 لترات 

يقول أحد الأطباء بالمستشفى، فضل عدم ذكر اسمة، إن المواطنين يشعرون بالأزمة في الصيدليات، والمعاناة الحقيقية في مراكز العناية المركزة، والعيادات وغيرها، لأن المريض يحتاج إلى المحاليل أياً كانت حالته، فإنه يمكن أن يكون المريض يعاني من نزيف ما ولإيقافه نحتاج إلى الدخول إلى الوريد وذلك يتم من خلال المحاليل.

ويضيف أن المريض الواحد يمكن أن يأخذ أكثر من 5 لترات من المحاليل في العملية، ومرضى العناية المركزة أيضاً، مشيراً إلى أن سبب الأزمة غير معروف، وهل هو مرتبط بأزمة الدولار؟، وأن بعض الشركات تستغل أن هذا المنتج شيئ أساسي، فضلًا عن نقص المواد المخدرة والتي أدت إلى تأجيل العمليات الجراحية.

قرار مؤقت

ويقول الدكتور أسامة علي الخطاري، مدير مستشفى الراجحي للكبد بأسيوط، إن تأجيل العمليات الجراحية قرار مؤقت ولكن العمليات الطارئة والمناظير يتم إجرائها.

عن المستشفى

تضم المستشفى أقسام مختلفة من بينها خدمة المواطنين، والعلاقات العامة، وشؤون العاملين، والمحاسبات، ويصل عددهم 200 فرد، بينما يبلغ عدد المترددين على المستشفى شهريًا حوالي ألف مريض، وتضم 198سريرآ، كما تعمل بنظام إلكترونى حيث يتم من خلاله تدوين كافة بيانات المريض والتاريخ المرضي له، وتشخيص حالته وعلاجه، فالمستشفى تعتبر الوحيده بالصعيد المتخصصة في علاجات أمراض الكبد، وتستهدف خدمة ما يقرب من 30 مليون مواطن بمحافظات الصعيد  وتكلفة تذكرة الكشف بالمستشفى 20 جنيها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى