اخر الأخبارتقارير

التهاب الجلد العقدي يخفض أسعار الماشية في أسواق دشنا

شهدت أسواق الماشية، بمركز دشنا وقراها، شمالي قنا، انخفاضًا في أسعار الماشية بالمقارنة بأسعار الشهر الماضي، بسبب انتشار الأمراض المختلفة خاصة التهاب الجلد العقدي ونفوق العشرات من الماشية بعدد من قرى المركز.

يقول أحمد خليل، تاجر ماشية، إن الكثير من المزارعين المربين للماشية أحجموا عن الشراء خلال الفترة الحالية خشية أن تكون الماشية مصابة بالأمراض خاصة بعد انتشار مرض الجلد العقدي بين الماشية، أو أن تصاب به بعد شراءها، لافتًا إلى أنه اشترى عددًا من عجول التسمين ليعلفها ويبيعها لتحقيق ربح، لكنه تفاجأ بإصابتها بمرض الجلد العقدي، ما أدى لنفوقها.

ويضيف عادل ربيع، مزارع، أن التهاب الجلد العقدي مرض ظاهر ومن السهل اكتشافه فضلًا عن خطورته، الأمر الذي يجعل بيع الماشية في الأسواق أمرًا صعبًا، وهو ما جعل تجار الماشية يتوقفون عن الشراء، ما أدى إلى انخفاض أسعار الماشية في الأسواق بنسبة كبيرة، مطالبًا بمراقبة الأسواق ومنع المربين جلب ماشية مصابة بالمرض منعًا لانتشاره.

ويرى جابر محمد، تاجر ماشية، أن انخفاض أسعار الماشية يرجع إلى قلة الطلب عليها مقارنة بالشهر الماضي، بعد انتشار الأمراض المختلفة بينها، موضحًا أن متوسط سعر بيع الماعز ما بين 500 جنيه إلى 700 جنيه، بينما تخطى سعره الشهر الماضي 1300 جنيه، وبلغ سعر الضأن ” الخروف” ما بين 900 جنيه إلى 1500 جنيه، بينما كان سعره الشهر الماضي 2000 جنيه، وبلغ سعر عجول التسمين الصغيرة ما بين 4 آلاف جنيه إلى 5 آلاف جنيه، بينما تخطى سعرها الشهر الماضي 7 آلاف جنيه، في حين وصلت أسعار عجول العلف الكبيرة مابين 14 ألف جنيه إلى 17 ألف جنيه، في حين تخطت أسعارها الشهر الماضي 22 ألف جنيه، وبلغ سعر الأبقار ما بين 9 آلاف جنيه إلى 11 ألف جنيه، في حين كانت أسعارها تتخطى 13 ألف جنيه في بعض الأحيان، لافتًا إلى أن أسعار الأبقار والعجول تأثرت بشكل كبير بسبب انتشار مرض التهاب العقد الجلدية والذي يصيب الأبقار أكثر من غيرها.

ويضيف إبراهيم بدوي، مزارع، أنه كان من المتوقع أن ترتفع أسعار الماشية في الأسواق بسبب قلة المعروض منها وارتفاع أسعار العلف، ولكنهم تفاجئوا بإحجام التجار عن الشراء من بعض الأسواق الواقعة في القرى المنتشر فيها المرض، الأمر الذي أدى إلى انخفاض أسعار الماشية وارتفاعها في الأسواق الأخرى المتطرفة أو الواقعة خارج مركز دشنا، مطالبًا بسرعة توفر الأمصال اللازمة لإنقاذ ماشيتم من النفوق، والتي يعتبرها رأس ماله الوحيد ـ بحسب قوله.

من جانبه قال الدكتور أيمن عبداللاه، وكيل مديرية الطب البيطري بقنا، إن الإدارات البيطرية تراقب الأسواق من خلال أطباء بيطريين منعًا لانتشار الأمراض، وأنهم يوفرون الأمصال اللازمة واللقاحات بشكل دوري في كافة مراكز المحافظة، مشيرًا إلى أن مديرية الطب البيطرية بقنا، تنظم ندوات توعية باستمرار لتعريف المزارعين بالأمراض التي تصيب الماشية وطرق الوقاية منها وكيفية علاجها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى