حاجات تهمكصحة وجمال

4 طرق لعلاج حصوات المسالك البولية … تعرف على أسباب تكونها

 

يقول الدكتور عبد الرازق حسن، أستاذ جراحة الكلى والمسالك البولية، والمدرس المساعد بكلية طب قنا، إن حصوات الكلى من الأمراض الشائعة لدى الإنسان، وتصيب الرجال أكثر من النساء حيث تبلغ نسبة الإصابة عند الرجال نحو 12% وعند النساء 5%.
وتتكون حصوات الكلى نتيجة لسببين. السبب الأول، هو عبارة عن زيادة في إفراز كمية بعض المواد في البول مثل الكالسيوم، والاوكسالات وحمض اليوريك. والسبب الثاني هو نتيجة قلة حمض الستريت في البول وقلة كمية البول، وينتج عن هذين السببين زيادة في تركيز تلك المواد في البول ومن ثم تكون الحصى.
وهناك عدة عوامل تجعل من بعض الأشخاص أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بحصى الكلى منها:

زيادة الوزن.

مرض النقرس.

متلازمة سوء الامتصاص.

المرض المعوي الالتهابي.

زيادة نشاط الغدد جارات الدرقية (أو الدُريقية).

الإفراط في شرب المشروبات الغازية والإكثار من أكل الأطعمة التي تحتوي على الأملاح والبروتينات.

العقاقير الطبية مثل السلفونامايد، الاندينافير والترايمترين.

أسباب وراثية ينتج عنها زيادة في إفراز الكالسيوم أو السستين في البول.

ويشير مدير مركز الطبى التخصصي لجراحة ومناظير الكلى والمسالك البولية، الى ان أعراض الإصابة بحصوة الكلى عديدة منها:

تبدأ الأعراض الأولى لحصوة الكلى بألم شديد ومفاجئ عندما تبدأ الحصوة بالحركة في قناة مجرى البول وبالتالي يحدث حك أو انسداد في القناة، وقد يشعر المريض بألم شديد وشد عضلي على جانبي منطقة الكلى أو في أسفل البطن، كما قد تحدث أحياناً حالة من القيء والغثيان مصاحبة للألم.

اما إذا كان حجم الحصوة كبير ويصعب خروجها من قناة مجرى البول فيزيد الألم بشكل كبير حيث تقوم العضلات الموجودة في جدار الحالب بعصر هذه الحصوات لمحاولة إخراجها إلى المثانة، وعندما تكبر الحصوة أو تتحرك قد يجد المصاب دم في البول. وعندما توجد الحصوة في أسفل الحالب وبالقرب من المثانة، قد يشعر المريض بحاجة ملحة ومستمرة للتبول ويشعر أيضاً بحرق شديد أثناء التبول، تجدر الإشارة إلى انه إذا شعر المريض بارتجاف وسخونة مصاحبة لهذه الأعراض السابقة فقد تكون هناك إصابة بالتهاب بكتيري مع انسداد في الكلية وهو مايحتم مراجعة الطبيب دون تأخير.

ويجب على المريض أن يراجع الطبيب المختص بمجرد ظهور أي من الأعراض السابقة أو في حالة حدوث حالات مماثلة بالأسرة التي هو فرد منها وكل ما كان التشخيص مبكراً كلما كانت دائرة العلاج واسعة.

طرق العلاج
1_العلاج الدوائي
ويكون في الحصوات الرملية والصغيرة اقل من 5 مللي اي نصف سنتيمتر ويكون بموسعات الحالب والفوارات مذيبة الحصوات و الادوية طاردة للحصوات وكذلك الاعشاب الطبيعية التي سبق ذكرها
2_العلاج بالتفتيت بجهاز الموجات التصادميه [ESWL ] ويكون ذالك في حصوات الكلي اقل من 2 سنتيمتر وكذلك حصوات اعلي الحالب بشرط أن تكون الحصوة غير شديدة الصلابة وكذالك عدم وجود انسداد في المسالك البوليه اسفل الحصوة ويكون عن طريق جلسات من خارج الجسم بدون بنج او تدخل جراحي
3_العلاج بالمناظير
سواء منظار الحالب او منظار الكلي او منظار المثانة ومجري البول وذلك باستخدام احد تقنيات التفتيت الحديثة سواء ليزر او الموجات الصوتية لتفتيت واستخراج الحصوة بالمنظار ويكون ذالك بالبنج النصفي او الكلي حسب نوع المنظار
4_العلاج الجراحي
ويكون في حالات قليلة ونادرة عندما تكون الحصوة متشعبه وكبيرة وكذالك عند وجود عيب خلقي بالكلي او ضيق بالحالب يستلزم التدخل الجراحي لاصلاح الضيق واستخراج الحصوة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى