اخر الأخبارتقارير

بعد رفع سعر توريد طن القصب إلى 500 جنيه.. مزارعون بدشنا: “مش كفاية”

سادت حالة من الاستياء وعدم الرضا بين العشرات من المزارعين بمدينة دشنا والقرى التابعة لها عقب إعلان المهندس شريف إسماعيل، رئيس الوزراء، أمس الجمعة، عن رفع سعر شراء قصب السكر من المزارعين من 420 جنيهًا إلى 500 جنيه، معتبرين أن هذه الزيادة ضئيلة مقارنة بالأسعار التي ارتفعت في الفترة الأخيرة وعلى رأسها سعر السكر الذي ارتفع إلى الضعف تقريبا.

يقول إبراهيم عباس، مزارع، إن القرار الأخير بزيادة سعر طن القصب حوالي 80 جنيهًا عن الماضي ليس كافيًا في ظل الزيادات التي طالت جميع السلع بدون استثناء، مضيفًا أن برغم قرار زيادة سعر طن توريد القصب كان ينتظره جميع المزارعين بشغف، إلا إنهم كانوا يتوقعون زيادة أكبر من التي أعلنت عنها الحكومة في ظل الظروف المعيشية الصعبة التي يعاني منها المزارعين.

ويرى عاطف بخيت، موظف بالإدارة الزراعية، أن قرار زيادة سعر توريد طن القصب لمصانع السكر كان يجب أن يتماشى مع القرارات الأخيرة بزيادة أسعار السكر والمواد البترولية التي يحتاج إليها المزارع بشكل أساسي، مضيفًا أن هذه الزيادة لن يشعر بها المزارع في ظل حالة الارتفاع غير المسبوق في جميع السلع.

وعقب وائل الهواري، محاسب، أن المزارع كان ينتظر أن يرتفع سعر توريد الطن إلى ألف جنيه على الأقل، خاصة بعد الزيادات التي طالت سعر السكر ووصلت إلى 13 جنيهًا للكيلو الواحد.

ويتمنى محمد سعيد، مزارع، من الحكومة أن تعيد النظر في هذه الزيادة، مردفًا أنها ليست على النحو المأمول، وخاصة بعد ارتفاع أجرة العمالة في الأراضي الزراعية والمواد البترولية، وأسعار نقل المحصول من الأراضي الزراعية إلى مصنع السكر.

يذكر نصيب قنا من مساحة زراعة قصب السكر يصل إلى 154.4 ألف فدان، وتمثل نسبة 51.5% من المساحة المزروعة بالقصب في مصر، وتبلغ في مدينة دشنا وقراها، نحو مساحة 18 ألفًا و983 فدانًا، وتعتبر قرية فاو بحري أكثر القرى في زراعة محصول القصب من حيث المساحة البالغة ألفين و290 فدانًا، بينما تعد قرية أبومناع شرق، أصغر القرى في زراعته بمساحة 226 فدانًا، ويزرع صنف “س 9” في مدينة دشنا وقراها على مساحة 18 ألف و859 فدانًا بنسبة 99.35%.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى