اخر الأخبارتقاريرفيديو و صورة

فيديو| بعد رفع “السكر التمويني” إلى 7 جنيهات.. مواطنون: “متجيش على الغلابة يا حكومة”

كتب – أبوالمعارف الحفناوي، أيمن الوكيل

“متجيش على الغلابة يا حكومة.. ده احنا بنستنى التموين من الشهر للشهر وبالعافية بندفع تمنه”، بهذه الكلمات عبر مواطنون بنجع حمادي عن غضبهم، من ارتفاع سعر كيلو السكر التمويني من 5 جنيهات إلى 7 جنيهات، بينما رحب البعض بالقرار، شريطة توفير السكر، ومحاربة بيعه في السوق السوداء.

“حرام والله الناس كلها غلابة”، هكذا يبدأ عبدالعال أبو العسلي، بائع متجول، حديثه حول ارتفاع سعر السكر التمويني، واصفًا هذا القرار بأنه من شأنه رفع سعر السكر في المحلات التجارية، وهو ما يزيد أعباء المواطن البسيط، الذي يعاني من ارتفاع أسعار كل المنتجات الموجودة في الأسواق.

ويرفض محمد عبدالله، بائع، رفع السعر، مضيفًا أن المواطن لم يعد يملك قوت يومه، بسبب قلة المبيعات، فضلًا عن أن الأسر الكبيرة لن تتمكن من توفيره بهذه الأسعار التي تزيد من هموم المواطنين.

ويشير إميل متواضع، موظف بشركة سكر نجع حمادي، إلى أنه لا يجب الاقتراب من سعر السكر التمويني، ويجب أن يستقر سعره عند 5 جنيهات فقط، حتى لا نزيد العبء على المواطنين، مطالبًا بتخصيص عبوات خاصة بالتموين في سلعة السكر مكتوب عليها “ممنوع بيعه نهائيًا إلا في المنافذ التموينية”.

ويرى محمد محمد موسي، تاجر، أن استقرار سعر السكر التمويني عند 7 جنيهات أمر جيد، شريطة أن يتم توفير منتجه بالأسواق، ومنع بيعه بالسوق السوداء، مشيرًا  إلى أن هناك بعض المستوردين من مصانع السكر يتعمدون إخفاء السلعة واحتكارها لرفع أسعارها على الجمهور.

ويقول محمد أحمد القاضي، مدير شركة خاصة، إن الحكومة تستطيع ايجاد آليات حقيقية لحل مشاكل الاقتصاد المحلى، والتي يأتي على رأسها توفير السكر، الذى توازى أهميته أهمية “رغيف العيش” في الصعيد، مما يستوجب على الحكومة ضرورة التحكم في شركات السكر وإعادة توزيعه بصورة جيده على المواطنين.

وكان  اللواء محمد مصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، قرر رفع سعر السكر على البطاقة التموينية ونقاط الخبز إلى 7 جنيهات، بدلًا من 5 جنيهات، ليكون موحدًا مع سعر التوريد للقطاع الخاص.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى