اخر الأخباربيانات و تصريحات

“آداب المنصورة” تنظم المؤتمر التاسع عشر للأثريين العرب

تنظم كلية الآداب جامعة المنصورة، المؤتمر العربي التاسع عشر للأثريين العرب، بقاعة المؤتمرات الكبرى بإدارة الجامعة، خلال الفترة من 5 إلى 7 نوفمبر.

وحسب بيان الجامعة، فإن ذلك يأتي تحت رعاية الدكتور خالد العناني، وزير الآثار، والدكتور محمد القناوي، رئيس الجامعة، والدكتور علي رضوان، رئيس الاتحاد العام للأثريين العرب، والدكتور محمد محمد الكحلاوي، الأمين العام للاتحاد العام للأثريين العرب، والدكتور رضا سيد أحمد، عميد الكلية ومقرر المؤتمر، ويشارك في فعالياته أكثر من مائة وخمسين باحث وباحثة من مصر والعالم العربي.

ويناقش المؤتمر البعد الدولي لقضية حقوق الملكية الفكرية للتراث الإنساني بالوطن العربي “المسروق، والمنسوخ، والمفقود”، وهي من القضايا الهامة التي تكشف اللثام عن مخاطر التنازل عن حقوق الملكية الفكرية لآثار الوطن العربي في أوروبا وأمريكا، والتصدي لأعمال النهب والسرقة بكافة أشكالها.

ويكرم الاتحاد العديد من العلماء والرواد والباحثين الذين تميزوا بما أنجزوه من بحوث متميزة، بينهم المسلة الذهبية للدكتور محمد حسن القناوي، رئيس جامعة المنصورة، وذلك على دوره المتميز في الارتقاء بالأداء الجامعي لكليات الجامعة.

كما يقدم الاتحاد جائزة التميز الأكاديمي للدكتور رضا سيد أحمد، عميد كلية الآداب، ويتم إهداء درع الاتحاد العام للأثريين العرب للدكتورة تحفة حندوسة، مدرس علم المصريات بكلية الآثار جامعة القاهرة،.

ويهدي الاتحاد جائزة الجدارة العلمية للدكتور فتحي صالح، المدرس بقسم هندسة الحاسبات بكلية الهندسة جامعة القاهرة، والمؤسس والمدير الشرفي لمركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي، وجائزة الاتحاد التقديرية للجهاز القومي للتنسيق الحضاري، عن دوره الرائد في حماية التراث المصري، للدكتور سليمان بن عبد الرحمن الذييب، أستاذ اللغات العربية القديمة بجامعة الملك سعود، والدكتورة منى عبدالغني حجاج، أستاذ الآثار اليونانية والرومانية بجامعة الإسكندرية، ورئيس جمعية الآثار بالإسكندرية.

كذلك يكرم الاتحاد ثلاثة من شباب الأثريين وهم الدكتور حنان عبد الفتاح مطاوع، أستاذ الآثار الإسلامية بكلية الآداب جامعة الإسكندرية، والدكتور محمد علي عبد الحفيظ، أستاذ الآثار والحضارة الإسلامية بجامعة الأزهر، ورئيس قسم التاريخ والحضارة كلية الدراسات العليا جامعة الأزهر، والدكتور حماد محمد حمدين، محاضر قسم الآثار بجامعة النيلين بالسودان.

يذكر أن الإتحاد العام للأثريين العرب يعد أحد الإنجازات التي أفرزتها سياسة اتحاد الجامعات العربية، والذي احتضن الاتحاد العام للأثريين العرب منذ نشأته، ومكنه من تأدية دوره الأكاديمي، وهيأ له كل السبل من أجل تحقيق أهدافه، الأمر الذي جعل الاتحاد يتبوأ مكانة مرموقة على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وقد تبنى الاتحاد العام للأثريين العرب العديد من القضايا الأثرية في الوطن العربي خاصة فلسطين وسوريا والعراق وليبيا واليمن، ومازال يؤدي دوره في حماية التراث، وأصدر الاتحاد أكبر موسوعة للآثار في الوطن العربي، شارك بها مئات من الباحثين من كل أقطار الوطن العربي من المحيط للخليج، كذلك عقد الاتحاد العديد من المؤتمرات الدولية والندوات من أجل رؤية موحدة لدى الباحثين العرب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى