اخر الأخباربيانات و تصريحات

أستاذ بـ “علوم أسيوط” يشارك في مؤتمر لعلاج السرطان بجمهورية التشيك

شارك الدكتور أنور سعيد محمد سعيد الشهاوي، أستاذ الكيمياء بكلية العلوم جامعة أسيوط، في المؤتمر الدولي الثامن الأوروبي في الكيمياء نحو البيولوجيا بمدينة برنو بجمهورية التشيك، بدراسة تحت عنوان “علاج السرطان بالأيونات السالبة بدون تدخل جراحي”، وكان على سبيل المثال دواء البروفين الكربوكسيلي

وقال الشهاوى إن الدراسة تضمنت شرح للسرطان بوصفه عبارة عن فقد إلكترون من نواة الخلية وخاصة من القاعدة النووية جوانين نظراّ لقدرته على العطاء الإليكتروني في وسط قواعد الأحماض النووية الأخرى، وجراء ذلك تقوم تلك القاعدة بدور معطى إلكترون للجزيئات عالية الميل الإلكتروني، وهو ما يحدث في حال الباراسيتامول الذي يعطى الجوانين إلكترون إلى مركب ناتج عن التمثيل الغذائي فينتج عنه ما لم يحمد عقباه من سرطانات مختلفة، بالإضافة إلى تأثيره على نمو الجنين وهو ما يحدث ضررا جام على الإنسان بشكل عام.

وأضاف الشهاوي أن الخلية السرطانية تحتوى على نواة فاقدة إلكترون من الجوانين ولذلك تحمل النواة شحنة موجبة، وبالنظر إلى دواء البروفين الذي يحتوى على مجموعة كربوكسيلية، فبعد أن يأخذه المريض ويصل إلى الأمعاء التي يكون فيها الرقم الهيدروجيي عالي عن المعدة فيتحول جزء كبير إلى أيونات سالبة التي لها قدرة كبيرة على العطاء الإلكتروني في وجود بعض من جزيئات دواء البروفين التي تساهم في علاج سرطان القولون وكذلك سرطانات البروستاتا والرئة والثدي>

وأشار الشهاوي إلى أن الطريقة التي استعملها متيو جدوفين فى يونيو 2016 بجامعة تكساس، سان أنتونيو بالولايات المتحدة الأمريكية لعلاج سرطان الثدي في ساعتين بدون تدخل جراحي عن طريق حقنة في الورم بمحلول كحولي “إيثانول” من نيتروبنزالدهيد 10% وبعد قليل من الوقت ينتشر المحلول في الورم ثم بعد ذلك يقوم بتعريض الورم للأشعة الفوق بنفسجية لمدة ساعتين وبعدها تعود المريضة إلى منزلها بدون هذا المرض، وقد فسر جدوفين ذلك بأنه حينما يتعرض الورم السرطاني في الثدي للأشعة فيوجد وسط حامضي قوى حول الخلايا السرطانية فتقوم بالانتحار وهذا هو حال الخلايا السرطانية في وجود وسط حامضي، ما حدث نتيجة الانتقال البروتوني.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى