اخر الأخبارتقاريرفيديوفيديو و صورة

والدة شهيد كمين “زغدان” بالدقهلية: كان لسه 40 يوم ويخلص جيش

طالب أهالى قرية دموة التابعة لمركز دكرنس، بمحافظة الدقهلية، اليوم السبت، بإطلاق اسم المجند الشهيد محمود عبد الخالق محمد 22 عاما، على إحدى المدارس داخل قريته تخليدا لذكراه.
وكان أهالي قرية دموة بمحافظة الدقهلية، شيعوا ظهر اليوم، جنازة الشهيد محمود عبد الخالق محمد، 22 عاما، والذي استشهد أمس الجمعة، إثر عملية إرهابية استهدفت كمين أمنى بمنطقة “زغدان” في وسط سيناء.
وقالت والدة الشهيد وهي فى حالة انهيار تام: “محمود كان فاضل له 40 يوم بس ويخلص الجيش، سابني وراح موش هيدخل عليا تاني، آخر مرة كان بيكلمني فيها كان بيقولي إدعيلي يا ماما ومتخافيش عليا أنا كويس، ابنى راح ومش هشوفه تاني”.
وأضاف محمود السيد، أحد أصدقاءه، أن الشهيد كان معروفا لدى أهالى القرية كلها بحسن خلقه، وكان محبوبا من الجميع الصغيرا قبل الكبير، قائلا “محمود كان معانا الشهر الماضي وكان كويس ومبسوط، وكان باقي له شهر ونص وينهي خدمته، بس ربنا أرد أنه يكون من الشهداء”.
واحتشدت مئات السيدات أمام مسجد أنصار السنة، وأطلقن الزغاريد فور وصول الجثمان وحتى تشييعه إلى مثواه الأخير، وخرجن في تظاهرة مرددين هتافات منددة بالإرهاب.
كما طالب الأهالي الرئيس عبد الفتاح السيسي، بالقضاء على الإرهاب بسيناء، وأخذ الثأر لشهداء القوات المسلحة.
يذكر أن هجومًا إرهابيًا نفذته عناصر مسلحة على كمين أمني بمنطقة “زغدان” في وسط سيناء، أمس الجمعة، أسفر عن استشهاد 12 مجندًا، ومقتل 15 إرهابيًا، حسب بيان المتحدث الرسمي للقوات المسلحة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى