اخر الأخبارتقارير

فيديو وصور| “انتباه” محاكمة صورية لوحدة مناهضة التحرش في جامعة أسيوط

نظم مركز دراسات وبحوث حقوق الإنسان وحدة مناهضة التحرش في جامعة أسيوط، اليوم الأربعاء، محاكمة صورية بعنوان “انتباه”، بحضور ممثلي صندوق الأمم المتحدة ورئيس المجلس القومي للمرأة ورئيس الجامعة، ولفيف من القيادات الشعبية بالمحافظة.

عرضت المحاكمة علي مسرح قاعة النيل بكلية التجارة وتناول العرض تجسيم محاكمة صورية لقاعة محكمة وقاضي ومحامين وأعضاء نيابة وقفص يجس السجن به أحد الطلاب، باعتباره متهم في قضية تحرش، تقدمت به أحدي الطالبات بكلية الحقوق ضد صديقها بالتحرش بها أمام قاعة المحاضرات بصحبت زميله.

وتناول الطالب الذي جسد مشهد قاضًا وجالسًا علي مكتب وبجانبه الكاتب الذي يسجل الأقوال بالقضية ومن ثم الاستماع إلي شهود الإثبات والنفي ومرافعة دفاع المتهم الذي أكد أن موكله لم يقصد التحرش بالزميله إلا أنه سقط من أعلي السلم فمسك بأيديها، ومن ثم الأستماع إلي زمليه الذي كان معه أثناء أرتكاب الواقعة، وبعدها طالب عضو النيابة العامة بتقديم أقصي العقوبة علي  المتهم حتي يكون عبرة لغيره.

ومن جانبها أعربت  الدكتورة مايا مرسى، رئيس المجلس القومي للمرأة، عن فخرها بكون جامعة أسيوط، ثاني جامعة مصرية تقيم وحدة مكافحة التحرش داخل حرمها وعلى أرضها، وهذا يعكس اهتمام قيادات الجامعة باتخاذ  خطوات جادة من أجل مكافحة العنف ضد المرأة، مشيرة إلى أن  المجلس القومي للمرأة قام في الآونة الأخيرة بجهود كبيرة لتوفير البيئة التشريعية والعملية، ورفع الوعي المجتمعي لتلك الظاهرة والتي جرمها الدستور المصري.

وأعلنت مرسي عن إطلاق حملة “ة” لدعم المرأة ضد التحرش داخل محافظة أسيوط، وهى الحملة التي أطلقها المركز القومي للمرأة  على مستوى المحافظات داخل جمهورية مصر العربية، بهدف توعية الفتيات وتثقيفهن بكيفية التصرف في حال تعرضها للتحرش.

وقالت نهاد أبو القمصان، مدير المركز المصري لحقوق الإنسان، إن وجود وحدة لمكافحة وإدانة جرائم التحرش داخل الحرم الجامعي يعتبر من المعايير الأساسية التي تخضع لها تصنيف وتقييم الجامعات على مستوى دول العالم وذلك من منطلق الدور التوعوى الذي تقوم به الجامعات في دحض تلك الظاهرة ، كما أشارت أن زيادة الوعي لدى الفتاه المصرية سوف يسهم في الوصول إلى الحالات التي تعرضت بالفعل للتحرش وتقديم الدعم اللازم لها مما يؤدى إلى  انتهاء تلك الظاهرة وتلاشيها .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى