اخر الأخبارتقارير

ارتفاع أسعار السكر يؤرق الأسايطة.. ومسؤول: السبب جشع التجار

يشهد سوق السلع التموينية فى أسيوط، نقصًا خاصة السكر، وتفاقمت الأزمة والتلاعب في أسعارة من التجار بشكل كبير، وحسب أحد المسؤولين بالغرف التجارية أن جشع بعض التجار سبب فى ذلك ممن يستغلون ظروف البلاد ويجمعون مكاسب علي حساب المواطنين.

مواطنون

يقول علي حسين، من مدينة صدفا، إن سعر كيلو السكر الواحد يختلف سعره في كل المحلات، ولا أحد يعرف السعر الحقيقي له، فمنذ عدة أيام كان السعر 8 جنيهات، وكان ذلك بعد رفع القيمة المضافة علي سلع معينة، ولا أحد يعلم ما هو قدر القيمة المضافة للسكر، ولا نعلم ماصحة ما يخرج به علينا التجار كل يوم، فالسكر سلعة هامة جدًا لنا ولا نستطيع الاستغناء عنها مثلها مثل الماء، فماذا نفعل؟ نطالب المسؤولين بضرورة وضع أسعار محددة ونشرها بدلاً من الضياع الذي نعيش فيه.

ويضيف  محمود علي، من قرية كوم سعيد بصدفا، أن سعر كيلو السكر في أحد المحلات بـ7.5 جنيهات، وفي محل آخر بـ6.5 جنيهات، ولا نعلم ما الذي يحدث هل التجار يكيلوا بمكيالين، ومن المستفاد وراء أزمة السكر التي تزداد كل يوم”لا عرفين الصالح من الطالح في البلد وهو كل وأحد يسرق فينا شويه والاسم في مراقبة علي السلع امال اللي بيحصل فينا ده ايه يا حكومة”.

ويقول سيد محمد، من مدينة أبوتيج، الأسعار غير مستقرة وبعض التجار يستغلون جهل بعض المواطنين بالزيادة المطروحة بعد القيمة المضافة علي السلع، ويرفعون الأسعار حسب “مزاجهم” والمتضرر الوحيد في هذه القصة هو المواطن الذي لا يمتلك حتي قوت يومه، لذا نطالب بتحديد سعر موحد علي كل المحلات التجارية التي تبيع السلع الاساسية، حتي نعرف سعر السكر الحقيقي، بدل ما سيبنا كده تايهين ولا فهمين من الصح في أي حاجه”، كام أننا لا نجده في بعض الأحيان فنضطر أن نشتريه بأي سعر.

رد مسؤول

يقول كمال خليفة، وكيل مدير التموين والتجارة الداخلية بأسيوط، إن اسعار السكر ارتفعت فقط عدت أيام ولكن حرصًا علي دعم الدولة للمواطن والبحث علي سبل راحته، فقد حددت المديرية سعر كيلو السكر من 5 جنيهات إلي 5.5 جنيهات، وهذه الأسعار ليس فقط علي الأماكن أو الجمعيات التابعة للتموين فقط، ولكن في كل المحلات  التي تباع فيها السلع الغذائية، وعلي المواطنين أن يقوموا بتقديم شكوي بأسم هذه المحلات حتي يتم أتخاذ الإجراءات اللازمة ضدها، وقد ضخت وزارة التموين كميات كبيرة من السكر لضمان وصوله إلي كل المواطنين.

الغرفة التجارية

ويقول مصدر مسؤول بالغرفة التجارية بأسيوط، إن السبب الحقيقي وراء اختفاء السكر من السوق والتلاعب بأسعاره هو جشع من بعض التجار، الذين يستغلون الظروف التي تمر بها البلاد، وخاصة بعد زيادة القيمة المضافة علي السلعن ويقوموا بالبيع بأسعار عاليه علي حساب المواطني ليكسبون أضعاف مكسبهم في فترة قصيرة.

نجيب ساويرس

وصرح رجل الأعمال نجيب ساويرس، في مكالمة هاتفية له لبرنامج”هنا العاصمة” التي تقدمه لميس الحديدي، والذي يذاع علي قناة cbc، إن السعر العالمي للسكر زاد بنسبة 50%، ومشكلة مصر أنها تتعامل مع الأزمات بمعزل عن العالم، والمستوردين عزفوا عن الاستيراد بسبب ارتفاع الأسعار، والحكومة أعلنت تقديم آلاف الأطنان من السكر لتعلن تقديم الدعم لجميع الفئات، مؤكدًا أن هذا خطأ ومازالت الحكومة المصرية تقع فيه، دون اقتصار تقديم الدعم للمستحقين، وطالب ساويرس الدولة بتقديم دعم نقدي للمستحقين فقط، والابتعاد عن تقديم الدعم العيني الذي يصل لكل الفئات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى