اخر الأخبارتقارير

“النجعاوية” ترصد تهرب التجار من الأجهزة الرقابية

ترصد “النجعاوية” كيفية تهرب التجار من الحملات التموينية التي تفتش بشكل شبه يومي على محلات السلع الغذائية، وذلك على مدار يومين.
وعقب مرافقة حملات الرقابة التموينية على محلات الجملة والتجزئة للتفتيش، وضبط محتكري المواد الغذائية وكروت الشحن وبائعي السجائر والمعسل بأسعار أكثر زيادة من أسعارها الرسمية، رصدت “النجعاوية” أساليب التجار في التهرب من الأجهزة الرقابية.
إغلاق المحال 
 
رصدت “النجعاوية” خلال مرافقة الحملات الرقابية، قيام التجار بإغلاق محلاتهم فور علمهم بالحملة، وذلك عن طريق تواصل محلات بيع السلع الغذائية مع بعضهم البعض في كل منطقة هاتفياً، وفور وصول المعلومة بقدوم حملة تموينية يقوم التجار بإغلاق أبواب تجارتهم خوفاً من ضبط حملات التموين.
البيع بالأسعار الرسمية 
 
يقوم التجار ببيع السجائر وكروت الشحن والسلع الغذائية بأسعارها الرسمية، وذلك خلال فترة مرور الحملة من أجل عدم ضبطهم وتحرير المحاضر لهم وفرض غرامات عليهم، ثم مايلبث الحال أن يعود إلى ما كان عليه قبل مرور الحملة، فتعود الأسعار مرة أخرى للزيادة.
المواطنون يساعدون التجار المخالفين
 
أما المواطنون الذين يشكون من أرتفاع الأسعار واحتكار التجار للسجائر وكروت الشحن، فهم أول من يقوم بإبلاغ التجار فور مشاهدتهم للحملة تجوب في أي منطقة يقطنون بها، لأغلاق أبوابهم، أو يساعدون التجار في إخفاء السلع التى يحتكرونها أو السلع المنتهية الصلاحية، وذلك بحسب المهندس رشاد أمين، رئيس الحملات بالرقابة التموينية بنجع حمادي.
قال أمين، إنه عند اكتشاف مخالفات لدى التجار، يقوم المواطنون بتوجيه العتاب “الملامة” لحملات الأجهزة الرقابية، ومطالبتهم بعدم تحرير محاضر للتجار، قائلين “معلش المرة دي”، وذلك على الرغم من معاناة وغضب واستياء المواطنين من هؤلاء التجار.
التموين: نناشد الأهالي التعاون 
 
فيما ناشد المهندس صالحين البحيري، مدير إدارة التموين والتجارة الداخلية بمركز نجع حمادي شمالي محافظة قنا، أهالي مركز نجع حمادي، التعاون مع الحملات التي يشنها رجال الرقابة التموينية لضبط المخالفين.
أضاف البحيري، في تصريحات خاصة لـ”النجعاوية”، أن المواطنين عليهم مساعدة رجال الرقابة، لضبط المخالفين من التجار، فضلاً عن الإبلاغ عن أي تاجر يحتكر سلعة أو يبيعها بأسعار غير المحددة والرسمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى