تقارير

صور| قرية “الخمسين” تغرق فى المياه الجوفية.. والأهالي يهجرون منازلهم

يعاني أهالي قرية الخمسين، التابعة لمركز إطسا، من غرق شوارع القرية بالمياه الجوفية، منذ شهور، دون استجابة من المسؤولين ، وزادت شكوى أهالي القرية بعد غرق المقابر بالمياه وطفو الرفات.

“ولاد البلد” ترصد معاناه أهالى القرية بعد غرق منازلهم والمقابر بالمياه الجوفية.

يقول جمال فرحات ربيع، أحد أهالي القرية ” نعاني من المياه الجوفية التي اجتاحت منازل القرية بالكامل، والمحملة بالقمامة والعديد من الملوثات، ما تسبب فى انهيار بعض المنازل، لدرجة أن بعض الأهالى تركوا منازلهم خشية انهيارها عليهم.

ويردف، محمد رشاد أبوفاخرة، أحد أهالى القرية، نعاني من نقص فى كافة الخدمات، وعندما نصل إلى مسؤول بشكوانا يتجاهلنا، وكأن ليس لنا الحق فى المطالبة بحقوقنا.

ويضيف عوض أبوعبد القادر، أحد أهالى القرية، المياه الجوفية أغرقت المقابر وفشلت كل محاولاتنا لمنعها من الوصول للمقابر، فقد بذلنا كل ما فى وسعنا فاستأجرنا حفارات وقمنا بحفرخزانات بطول المقابر حتى تتجمع فيها المياه، ثم رفعها عن طريق مواتير الري إلى ترعة مجاورة ولكن لم نستطع منع وصول المياه إلى المقابر، مردفاً أن الكلاب الضالة تقوم بالنبش عن الجثث وتخرج رفات الموتى.

من جانبة قال محمد سليمان طلبة ،رئيس مجلس ومدينة إطسا، أنه قابل عدد من أهالى القرية قبل عيد الأضحى وعرضوا عليه المشكلة، وتم التواصل مع رئيس الوحدة المحلية بالغرق لإرسال سيارات لرفع المياه الجوفية ومحاولة معرفة سبب وجودها.

وأضاف سليمان، أنه سيكلف لجنة من الصرف الصحى لمعرفة أسباب طفح المياه الجوفية، كما سيتم إرسال جرارت محملة بالرمال لتغطية الأماكن التي ظهرت بها المياه الجوفية وذلك بعد تجفيفها.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى