بين الناستحقيقات

فيديو وصور| مواطنون في “زرايب أبوتشت” يطالبون بإعادة تشغيل المخبز الآلي

يتضرر أهالي قرية الزرايب، والعمارات السكنية، بمدينة أبوتشت، شمالي قنا، من إيقاف نشاط المخبز الآلي بالمنطقة، بغرض بناء مبنى جديد للوحدة المحلية لمركز ومدينة أبوتشت، رغم توفر مبنى جديد لم يكمل 8 سنوات، على حد قولهم،  متهمين مسؤولي الوحدة المحلية بإهدار مبالغ مالية دون النظر للصالح العام، فيما رد مسؤولو الوحدة المحلية أن المبني الحالي مبني على أرض رخوة، فضلًا عن أن أغلب الإدارات خارج المبنى.

الأهالي

يقول السبع عوض، أحد أهالي منطقة العمارات السكنية المتضررة، فوجئنا بإيقاف المخبز التابع للوحدة المحلية لمركز ومدينة أبوتشت، قبل عيد الأضحى بيومين، والذي يخدم 80% من مواطني مركز أبوتشت وقرية الزرايب، فضلًا عن منطقة العمارات السكنية.

ويستنكر عوض إغلاق مخبز من أجل إنشاء مبنى للوحدة المحلية رغم عدم الحاجة لهذا المبنى، مناشدًا اللواء عبدالحميد الهجان، محافظ قنا، وبسام عزام، رئيس مجلس ومدينة أبوتشت، بسرعة إعادة فتح المخبز والعدول عن إزالته.

ويلفت محمد حسين، موظف بإدارة الري بمنطقة قناطر نجع حمادي، وأحد سكان المنطقة، أنهم سكان وحدات سكنية ضيقة، ولا يوجد بداخلها متسع لوضع فرن والعودة للخبز المنزلي.

ويستكمل أنه لا يوجد بديل للمخبز الآلي، كما أن أهالي قرية الزرايب المنتفعين من المخبز أغلبهم من المزارعين، الذين يحتاجون للخبز يوميًا للعمال والأنفار في الشحن وزراعة الأرض، مطالبًا رئيس الجمهورية بالتدخل قائلًا “بعد رغيف العيش إيه تاني؟”.

ويذكر عبدالرحيم عبدالمقصود محمد، بالمعاش، ومن سكان المنطقة، أنه تم إيقاف المخبز بتاريخ 1 سبتمبر الحالي، بحجة أنه معطل، رغم عدم صحة ذلك، لافتًا أن المخبز يقع على مساحة 12 قيراطًا، وبني منذ أكثر من 9 سنوات، ويخدم 6 قرى.

ويشير عبدالمقصود إلى أنه تم إرسال العديد من الشكاوى لمجلس الوزراء، ووزير التموين، ومحافظة قنا، وأعضاء مجلس النواب، للعمل على التراجع عن القرار الضار بالأسر بالمستفيدة من المخبز.

ويستطرد كرم محروس، من قرية الزرايب، أنهم لا يستطيعون الدخول لمخابز بندر أبوتشت لجلب الخبز، لاحتمالية حدوث مشكلات بينهم وبين الأهالي.

ويطالب حازم أبوالمكارم عمران، من قرية الزرايب، رئيس مجلس المدينة بتوفير الخدمات الآدمية، مثل منفذ بيع الخبز، لسكان العمارات السكنية، متساءلًا عن البديل بعد إغلاقه لحل مشكلة 400 أسرة مستفيدة منه بنجع سباق والزرايب، بالإضافة إلى جزء كبير من أهالي المدينة؟

ويلفت أن أقرب مخبز لتلك الكتل السكنية على بعد 4 كيلومترات، كما أن مبنى مجلس المدينة الحالي لم يمضي 7 سنوات على إنشاءه.

التموين

فيما يوضح محمود عبدالحميد، مدير إدارة التموين بأبوتشت، أن قرار إيقاف نشاط مخبز يكون وفق قرار المحافظ ومجلس المدينة بأبوتشت، مضيفًا أنه وفقًا لما قيل فسيتم إنشاء مخبز مطور ملحق بالمبنى الجديد للوحدة المحلية، ويمكن الاحتفاظ بالرخصة وفق قرار الإزالة، هدم أو تلف، لإقامة مخبز مطور.

ويضيف عبدالحميد أن المنظومة الجديدة لا ترتبط بمخبز بعينه، وأن المخبز الذي يصرف أكثر تزيد له الحصة تلقائيًا، بالإضافة لإعادة فتح مخبز حكومي خلف منطقة الأزهر لعمل توازن، مشيرًا إلى أن عدد المخابز الحكومية بأبوتشت 5 مخابز.

مجلس المدينة

ومن جانبه يقول بسام عزام، رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة أبوتشت، إن قرار إيقاف المخبز الآلي جاء بناءًا على قرار بإحلال المبنى، لبناء مبنى جديد للوحدة المحلية لمركز ومدينة أبوتشت، لافتًا أن هناك اعتماد مالي بالخطة الاستثمارية لعام 2016-2017 بمبلغ 2 مليون جنيه، وأنه تمت مخاطبة الإدارة الهندسية في القوات المسلحة للإشراف على إنشاء المبنى الجديد.

ويشير عزام إلى أن المبنى الحالي مبني على أرض رخوة، فضلا عن أن أغلب الإدارات خارج المبنى، مثل إدارة الإسكان، والمواقف، وخدمة المواطنين، مضيفًا أن المبنى يمكن الانتفاع به فيما بعد كدار حضانة لأبناء العاملين، أو يستخدم كنقابة لأي جهة.

وحول تضرر الأهالي، يلفت رئيس الوحدة المحلية لأبوتشت أن منظومة الخبز الجديدة جعلت صرف الخبز غير مرتبط بمخبز معين، فضلًا عن إعادة فتح مخبز كان تم إيقافة منذ فترة بمنطقة شارع الأزهر، وسيتم الاحتفاظ برخصة المخبز القديم حتي يتم إنشاء مخبز جديد ملحق بمبنى الوحدة المحلية الجديد.

وينفي عزام إجباره لمسؤولي مبنى المخبز علي الإمضاء على أوراق تقر بأن المخبز آيل للسقوط.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى