بين الناستقاريرجيرانوجوه

جاء من نيجيريا ليدرس الطب في المنصورة: هنا تعلمت الحديث كالمصريين “يامعلم”

تصوير: أمل أشرف

عمم وجلابيب ناصعة البياض ووجوه سمراء، وضحكات صافية لفتية قدموا من غرب أفريقيا، حيث نيجيريا، إلى أقصى شمال القارة، مصر، لدراسة الطب بجامعة المنصورة.

عقب صلاة عيد الأضحى، بادرهم المصلون بمسجد الصديق في مدينة المنصورة، بالتقاط الصور التذكارية معهم، كعادة المصريين يهتمون بكل ما يستغربونه، سواء عبروا عن هذا الاهتمام بالسخرية أو بالتقاط “السيلفي”.

محمد عوض، طالب بالفرقة الثالثة كلية الطب، ثلاث سنوات قضاها بين أعياد ومناسبات تمر عليه، منها الغريب عن طقوس بلاده، ومنها ما يعتاد عليها، وعلى الرغم من حبه لمدينة الجمال كما أسماها، إلا أنه لا يستمتع بأي مناسبة ” حبي للمنصورة شيء ولبلادي شيء آخر، دائمًا هناك ما أفتقده، إنه الأسرة وذكريات الطفولة التي لا تُمحي”.

بلكنة عربية “مكسرة”، بالكاد استطعت تفسيرها، تحدث عوض عن اختلاف عادات الأعياد بين نيجيريا ومصر، “اعتدت على الاستيقاظ مبكرًا والتواصل مع أصدقائي استعدادًا للذهاب لأداء صلا العيد، نرتدي ملابس جديدة، ثم نخرج في جولة بالشوارع نلتقط صورا تذكارية، وفي المساء تبدأ الاحتفالات والكرنفالات”.

أساسيات الاحتفال بالأعياد تتشابه إلى حد كبير بين مصر ونيجيريا، من أداء الصلاة وذبح الأضاحي وتقديم العيديات، لكنها تختلف في الجو العام للاحتفال، “ذكرياتي كانت مرتبطة بأهلي، عندي رفاق كنت باقضي العيد معاهم، كان بيبقي ليه طعم وفرحة، هنا عندي زملاء من نيجيريا بس العيد في بلدي حاجة تانية”.

يقول عوض إنه لا يدرك اللغة الشعبية للمصريين بشكل كامل، لكنه التقط بعض الكلمات منها “يا معلم”، كما اعتاد على تناول الأكلات الشهيرة أبرزها الكشري.

ويتابع “المصريين دمهم خفيف، وبحب اتكلم معاهم بس مش بفهم كلامهم كله، لما بنمشي في الشارع بيجي ناس تتصور معانا وبنبقى مبسوطين، وفي ناس تانية بتقول كلام وهي ماشية بس مش بفهم هو حلو ولا وحش، وساعات بنتعرض لمضايقات بس قليل”.

وعن نظام الدراسة في جامعة المنصورة، يوضح أن دراسة الطب تعد الأصعب بين الكليات الأخرى، لكنها تحمل رسالة نبيلة لعلاج كل مريض يتألم.

ويوضح أن جامعة المنصورة لا تدخر جهدًا في تقديم مادة علمية تفيد الطلبة، كما تهتم الإدارة بالطلبة الوافدين اهتمامًا كبيرًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى