رأي

أحمد الدندراوي يكتب: الهلال في التراث الشعبي المصري

الهلال من منازل القمر (والقمر قدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم) – ( قرآن كريم ) وهو أول ما يستهل به الشهر الهجري من منازل القمر – وللقمر ثمانية وعشرون منزل ينزلها في كل شهر ومن أشهرها حسب ترتيب ظهورها في السماء ( هلال – تربع أول – أحدب – بدر – أحدب – تربع ثاني – هلال .)

وأشهر هلال هو هلال شهر رمضان الذي يترقبه المسلمون في جميع بقاع أرض المسلمين – ومع بداية كل شهر يهل هلال وبثبوت رؤيته تبدأ غرة الشهر الجديد وأشهر غرة شهر هي غرة شهر رجب وتعرف بين الناس ( بطلعة رجب ).

لم تحظ أهلة الشهور العربية بالاهتمام مثل ما حظي به هلال شهر رمضان ذلك لارتباطه بأفضل الشهور عند الله تعالى (شهر رمضان) فاهتم الفقهاء بأحكام رؤيته، وأهتم الفلكيون بحساباته ووسائل رصده، وأهتم الخلفاء والعالم الإسلامي بالاحتفال بليلته- (جعل الله الأهلة مواقيت للناس فصوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته فإن غم عليكم فعدوا ثلاثين يوما)، ومن العادات القديمة للاحتفال بليلة رؤية الهلال وشهر رمضان والتي مازالت حاضرة إلى يومنا هذا: إنارة المساجد – تعليق الزينة والرايات – ضرب النار والمدافع – التسحير أي قراءة القرآن الكريم في المنادر والبيوت — الخ

ويستخدم شكل الهلال في تحديد مكان المساجد وتحدد زاوية ميله اتجاه القبلة كما يستخدم كعلامة لمكان أضرحة الأولياء، وفى الرسومات الشعبية، رسم الهلال على أعلى خوذ جنود المسلمين، وكذلك الأبطال (صلاح الدين الأيوبي – أبطال سيرة بني هلال – عنترة ابن شداد) – وأحيانآ يظهر شكل الهلال بصحبة عنصر أخر كالنجمة – المركب – اللمبة – كلمة الله –الخ .

وقد احتفى الناس بشكل الهلال لذا وضعته بعض الدول على أعلامها – واتخذت مصر قديمآ أعلام بها هلال (العلم العثماني – عهد محمد على – عهد الخديوي إسماعيل – كما أفرزت ثورة 1919، إلى جانب العلم المصري الرسمي، العلم الذي حمل هلالًا يعانق صليبًا، والذي أصبح رمزًا لثورة 1919 – العلم الملكي يعرف بـالعلم الأهلي، وهو العلم الأخضر ذو الهلال الأبيض والنجوم الثلاثة .

ومن مظاهر تقدير الناس للهلال أصبح أسم مستحب لدى الناس ( هلال – هلال الدين – الهلالي) وأشهرهم في التاريخ الشعبي (أبو زيد الهلالي) بطل سيرة عرب بني هلال .

وللهلال حضور في الثقافة الشعبية، ويظهر رسمه في (رسوم الحج – رسوم السير الشعبية)، وكذلك في الصناعات التقليدية (المباخر النحاسية – الفوانيس بأشكالها – منتجات صناعة الفخار – الأبواب والشبابيك الحديدية – أشغال الخيامية) وللهلال حضور في الأغاني التي تغنى عند استقبال شهر رمضان – كما أن تعمقه في وجدان الناس وما يعبر عنه من معنى للبشارة والفال الحسن لديهم ضرب به المثل ومن أمثال الناس عن الهلال -:  بكره يهل هلاله (ويضرب عند استعجال الأمور – أو أنجاب الولد). –  لما يهل عيده بيشبع عبيده / –  لما هل هلاله الخير جاله  / والهلال رمز يعبر عن : البداية – البشارة والخبر السعيد – المولود الجديد – الخير – حدوث الأمر ووقوعه – الشهيد – رمز إسلامي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى