ألعاب اخرىالأخبارتحقيقات وتقارير

المصري حمدتو.. حديث العالم بدورة الألعاب البارالمبية

تحول إبراهيم حمدتو، لاعب المنتخب الوطني لتنس الطاولة، لمحط اهتمام العالم في دورة الألعاب البارالمبية المقامة في مدينة ريو دي جانيرو بالبرازيل، خاصة إنه سلك طريقا شاقا في اللعبة التي يمارسها مبتور الذراعين من فوق المرفقين، بسبب حادث قطار تعرض له عندما كان طفلا، ولم يمنعه ذلك من لعب تنس الطاولة.

وأصبح حمدتو بطل مواقع التواصل الاجتماعي، وبطل فيديو على موقع “يوتيوب” أطلق عليه عنوان “لا شيء مستحيل” وتمت مشاهدته أكثر من 2.3 مليون مرة.

وأصبح حمدتو البالغ من العمر 43 عاما أول لاعب كرة طاولة في تاريخ أولمبياد ذوي الاحتياجات الخاصة يشارك في المنافسات دون يدين معتمدا على فكيه وعنقه، لأنه يمارس اللعبة بوضع المضرب في فمه.

ورغم أنه خسر مباراتيه ضد البريطاني ديفيد ويثيريل المصنف الرابع عالميا ثم الألماني توماس راو، أكد حمدتو أنه سعيد لتمكنه من اللعب في دورة الألعاب البارالمبية.

كان حمدتو ابن مدينة دمياط في العاشرة من عمره عندما تعرض لحادث أفقده ذراعيه، واستمر حبيس المنزل ثلاث سنوات، إلا أن أحد أصدقائه نجح في جعله يلعب كرة القدم، ولكنه فشل فيها خاصة أنه لم يستطيع أن يحمي نفسه من عدم السقوط على الأرض.

ولجأ بعدها حمدتو للعبة كرة الطاولة في بداية الأمر من خلال وضع مقبض المضرب تحت جذع ذراعه الأيمن، ثم حاول أن يمسك مقبض المضرب بفمه كما يمسك المرء المصباح اليدوي عندما يكون هناك شيء في يديه، لكن ما تطلبه لعبة كرة المضرب أكثر بكثير من مسألة إضاءة الطريق فهي لعبة تعتمد على ضرب الكرة بسرعة وبشكل متكرر إلى الجزء المقابل من هذه الطاولة الصغيرة، إلا أن حمدتو وجد الطريقة المناسبة.

في لعبة كرة الطاولة هناك إرسال، أي على اللاعب أن يرفع الكرة في الهواء قبل أان يضربها، وهنا استعان حمدتو بقدمه اليمنى حيث يستعمل أصابعه ليرفع الكرة قبل أن يرسلها بالمضرب الموجود بين أسنانه مستعينا بعضلات عنقه، واحتاج ثلاث سنوات حتى يتقن تلك الطريقة.

المشكلة التي يعاني منها حمدتو تتعلق بالناحية الرياضية لأنه من المستحيل أن يحظى بفرصة عادلة أمام منافس يلعب بيده، فهو اللاعب الوحيد الذي يلعب بفمه.

ويدرب حاليا حمدتو طفلين بلا أذرع يبلغان من العمر 10 و12 عاما، ويأمل أن يمنح الطفلين المهارات التي لم يكن بمقدور أحد أن يمنحه إياها حين كان صغيرا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى