اخر الأخبارتقارير

أهالي العبادية يطالبون بتغطية ترعة المراشدة بـ”الحلفاية قبلي”

يشكو أهالي قرية الحلفاية قبلي من وجود مصرف المراشدة الزراعي بطول يترواح بين 2 إلى 3 كيلومتر، ويمتد وسط الكتلة السكانية بالقرية، على جانبي الطريق، مما يوفر مناخًا لانتشار الحشرات والأمراض ويعرض الأطفال لخطر الوقوع به فضلًا عن إلقاء بعض الحيوانات النافقة بها من قبل بعض الأهالي.

يوضح محمود حمدي، مهندس، وأحد أهالي القرية، أن المصرف ممتد من ترعة المراشدة، ويبعد عن المنازل مسافة أقل من 4 أمتار من جهة، و2 متر من الأخري، مضيفًا أنها تعتبر مكانًا لتجمع الحشرات وانتقال الأمراض داخل القرية.

ويطالب حمدي بتغطية الجزء الداخل بالكتلة السكنية من المصرف، مؤكدًا أن ذلك سيساهم في توسيع الطريق إلى جانب حماية الأطفال ووقف انتشار الأمراض والحشرات.

ويروي أحمد فخري حسين، أحد أهالي القرية، سقوط أحد الأطفال منذ عامين بها ولقي مصرعه غرقًا، إلى جانب الروائح الكريهة جراء إلقاء الحيوانات النافقة.

ويضيف فخري أن الترعة تروي عدد كبير من الأفدنة ولا يستطيع الأهالي الشروع في ردم أجزاء منها كما في القرى الآخرى لريها لمئات الافدنة، متساءلًا لماذ لم يتم حتي الآن إدارجها للتغطية.

ويقول السيد آمين، أحد أهالي القرية، إن المشكلة يعاني سكان الوحدات السكنية المقابلة والمحيطة بالمصرف، ذلك لما تسببه القمامة التي تلقى فيه، لافتًا إلى لعدم تطهيرها من قبل الري بشكل دوري.

ويشير أحمد إبراهيم إلى أن الأهالي يلجؤون إلى رمي القمامة في الترع والمصارف لعدم توفير صناديق قمامة من قبل الوحدات المحلية.

ومن جانبه، يقول عابد حسين، مدير إدارة الري بنجع حمادي، إنه يتم تطهير المصارف والترع بشكل دوري، لافتًا إلى أنه يوجد بمركز نجع حمادي 87 ترعة و38 مصرفا زراعيًا، منها ما هو مشترك مع بعض المراكز المجاورة.

ويضيف حسين أنه تم تطهير ترعة المراشدة منذ أسبوع، مضيفًا أنه سيتم إدارجها في السنوات القادمة ضمن خطط التغطية، ولكن للسرعة على المواطنين تقديم طلب للمحافظة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى