اخر الأخبارتقارير

جامعة أسيوط تستعد للعام الدراسي الجديد

شدد الدكتور أحمد عبده جعيص، رئيس جامعة أسيوط، على ضرورة تكاتف جهود كافة قطاعات وكليات الجامعة للانتهاء من كافة التجهيزات وأعمال صيانة المدرجات والمعامل داخل مختلف الكليات إلى جانب متابعة تأسيس المباني الخاصة بكليتي الفنون الجميلة ورياض الأطفال التي تنطلق الدراسة بهم هذا العام لأول مرة في جامعة أسيوط، ضمن الاستعدادات الجامعة تزامنًا مع قرب بدء العام الدراسي الجديد.

وأكد على كافة كليات الجامعة بالعمل على سرعة استخراج البطاقة الدراسية قبل بدء الدراسة وإعداد الجداول الدراسية تمهيدًا لإعلانها وتجهيز طبع الكتب الدراسية بفترة كافية لضمان جدية العملية التعليمية منذ انطلاق الدراسة وسيرها في هدوء وانتظام.

وتابع الدكتور أحمد عبده جعيص، ما يتم اتخاذه من إجراءات لتأمين الحرم الجامعي، ومنشأته وتنظيم عمليات الدخول على البوابات، بما يضمن الحفاظ على الأرواح وحماية المنشآت مع عدم التهاون لأي محاولة للإخلال بالنظام الجامعي أو المساس بهدوء العملية التعليمية وانتظامها.

وأعلن الدكتور عصام زناتي، نائب رئيس الجامعة لشؤون التعليم والطلاب، عن انطلاق عمل معسكرات استقبال الطلاب وانتشارها في أنحاء الحرم الجامعي، لإرشاد الطلاب وأولياء أمورهم والإجابة على استفساراتهم، تحت إشراف المختصون بالإدارة العامة لرعاية الشباب.

 وفيما يخص المدينة الجامعية فأوضح نائب رئيس جامعة أسيوط أن الجامعة مستمرة فى إجراء تسكين الطلاب المقبولين بالمدينة الجامعية ممن تنطبق عليهم الشروط المعلن عنها سابقا،ً مؤكدًا على حرص الجامعة على مراعاة البعد الاجتماعي من، وتسكين الطالبات وكذلك قبول أكبر عدد متاح من الطلاب المغتربين، مضيفًا أنه هذا العام يتم تطبيق لأول مرة إجراءات الفحص الطبي للكشف عن المواد المخدرة للطلاب المتقدمين وأن يكون اجتياز الفحص شرط للقبول بالمدينة الجامعية.

وأشار إلى استكمال أعمال الصيانة والإصلاح بكافة مرافق ومباني المدن الجامعية والانتهاء منها قبل تسكين الطلاب بوقت كافي، معلنًا عن تطوير مستوى الخدمات المقرر توفيرها للطلاب هذا العام بعد الانتهاء من إحلال مطاعم الجامعة وتحديث تجهيزاتها وتطبيق منظومة دقيقة لإتباع إجراءات السلامة الصحية والرقابة على الأغذية المقدمة للطلاب.

وفيما يخص تحويلات الطلاب من وإلى الجامعة أشار الدكتور زناتي إلى استمرار عمل مكتب التحويلات حتى شهر من تاريخ افتتاح العام الدراسي والتي تتضمن تغيير القيد أو التحويلات إلى فرق دراسية أعلى وذلك وفق القواعد والنظم الجامعية المنظمة لهذا الشأن والتي تتضمن أن يكون الطالب من أبناء المحافظة أو لديه محل إقامة ثابتة أو في حالة نقل ولى الأمر إلى المحافظة وذلك في نسبة لا تتجاوز 20% من إجمالي الطلاب المقيدين بالفرقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى